صحة

التوت البري فوائده في دراسة حديثة و خصائص عجيبة في محاربة مرض السرطان

التوت البري

لا يعرف العلماء ما هي المادة الفعّالة في ” التوت البري ” والتي تعطيه خصائص عجيبة في محاربة السرطان، لكنهم يعلمون شيئاً واحداً

Advertisement

أكدته دراسة حديثة قامت بها جامعة “ماساتشوستس” في دارتموث الأمريكية،

Advertisement

هو أن التوت البري بمحتوياته الكاملة يبدو كأنه دواء فعال في الحد من نمو الورم الخبيث

الذي يصيب أكثر من مليون إنسان في العالم سنوياً،

ويقتل ما لا يقل عن ٧٥٠ ألف مريض في كل عام،

مستهدفاً الدول المتقدّمة بشكل خاص، سرطان القولون.

ولأنهم حاولوا فصل مكوّنات التوت البري عن بعضها ليتمكّنوا من

تحديد المادة الفعالة واستخدامها في تصنيع عقاقير جديدة،

دون أن تنجح محاولاتاهم، فإن توصياتهم المبدئية تقتضي

بألا يعتمد المصابون بسرطان القولون على عصير التوت البري،

بل على تناول حبّات التوت كاملة، إذ إن عناصر من قشر التوت البري

-والتي لا توجد في العصائر- قد تكون وراء الخصائص العجيبة للتوت.

يصيب سرطان القولون واحداً من كل عشرين إنسانا (أي ٥٪ من البشر)،

خصوصاً في أميركا والدول المتقدّمة،

ويصنف في أميركا على أنه ثالث أكثر أنواع السرطانات شيوعاً (باستثناء سرطانات الجلد)،

كما أنه ثالث أكثر أنواع السرطانات المسببة للموت في كل من الجنسين،

في حين فإن معدلات الإصابة به تنخفض في الدول النامية وبلدان العالم الثالث،

وتصل لحدود أدنى بكثير (أقل بحوالي عشرة أضعاف) في دول إفريقيا وجنوب آسيا.

وتفسّر الدراسات شيوع سرطان القولون في الدول المتقّدمة بالمقارنة

مع الدول الأكثر فقراً بسبب النمط الغذائي الذي يعتمد بشكل رئيسي على اللحوم الحمراء

على حساب الألياف والخضار والحبوب، كما تثبت التجارب أن النمط الكسول

في الحياة وقلة ممارسة الرياضة تزيد من خطر الموت بسرطان القولون،

وبالمقابل يشيع المرض بشكل وراثي في بعض العائلات،

إلا أن ذلك لا يشكل سوى ٥٪ من حالات الإصابة.

وكان الباحثون قد أجروا تجاربهم على فئرانٍ مخبريّة مصابة بسرطان القولون،

ووجدوا بعد عشرين أسبوعاً من تناول التوت البري أن الأورام الخبيثة قد قلّت بنسبة النصف،

كما أن أحجامها كانت أصغر مقارنة بالفئران التي لم تتناول التوت،

كما أنهم لم يحصلوا على ذات النتائج عندما قاموا بفصل عناصر التوت البري

عن بعضها بعضا، لذا لم يتمكّنوا من تحديد مادة فعالة واحدة، وجادل بعضهم

بأنه لا وجود لمادّة فعالة، بل إن حبة التوت بتضافر

كل عناصرها هي المادة الفعالة في القضاء على السرطان.

التوت البري هي ثمرة متنوع فوائدها مما يجعلها مفيدة في الغذاء

وكذلك في المنتجات الطبية. يرجع اسمها إلى الاتينية هو فاكسينيوم macrocarpon

وأنها هي واحدة من ثمار مواطن من أمريكا الشمالية.
التوت البري تحتوي على كمية هائلة من القدرة المضادة للأكسدة بالمقارنة

مع غيرها من الفواكه والخضروات مثل البروكلي، والسبانخ، والتفاح.

كوب واحد من التوت البري تقدم ما مجموعه 8983 المضادة للأكسدة القدرات.

القيمة الغذائية لعصير التوت البري…

عصير التوت البري غنية بالمواد المضادة للأكسدة، وفيتامين C و الصفصاف حامض.

من خلال احتواء سوى 45 سعرة حرارية لكل كوب، عصير التوت البري يناسب

بشكل جيد للغاية في إطار المبادئ التوجيهية الغذائية. عصير التوت البري

يحتوي أيضا على 87.13 ز المياه لكل 100 غرام. كما أنه يوفر الطاقة والبروتين

والكربوهيدرات. من حيث المعادن، واحتوائه على الكالسيوم والمغنيسيوم

والحديد والفوسفور والصوديوم والبوتاسيوم والزنك. كما أنه يحتوي على الفيتامينات

مثل الثيامين والريبوفلافين والنياسين وفيتامين B-6، E (ألفا توكوفيرول)

وفيتامين K (فيلوكينون). التوت البري هي أعضاء في الأسرة Ericaceae، وأصلي إلى أمريكا الشمالية.

الفوائد الصحية لعصير التوت البري
منذ فترة طويلة يستخدم عصير التوت البري لعلاج أمراض مختلفة. بعض من الفوائد الصحية من التوت البري ما يلي.

الصحة القلب والأوعية الدموية
عصير التوت البري يمكن أن تساعد على خفض خطر أمراض القلب ذات الصلة والمساعدة في الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية. على مركبات الفلافونويد الموجودة في التوت البري لها خصائص مضادة للأكسدة ويمكن أن تقلل من خطر تصلب الشرايين. تصلب الشرايين هو مرض الذي ضيق الشرايين بسبب تراكم الدهون والكالسيوم، ووجد في نسبة الكولسترول في الدم. هذا يعوق تدفق الدم الغني بالأكسجين إلى الأجزاء المختلفة من الجسم ويمكن أن تؤدي إلى نتائج قاتلة مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية. وقد ثبت أن هذه المركبات إلى تأخير ومنع أكسدة البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) وتحفيز الانتفاع الصفائح الدموية.

يمنع تسوس الاسنان
وفقا لدراسات بحثية جديدة، عصير التوت البري يمنع تسوس الأسنان الأسنان، وهو مركب كيميائي الحالي في التوت الـبري ، ويحول دون البكتيريا الضارة من التمسك الأسنان. هذه المكونات تمنع إنتاج حمض وحماية الأسنان من أمراض اللثة عن طريق منع نمو الترسبات. نظافة الفم جيدة، جنبا إلى جنب مع استهلاك التوت البري، يعطل آلية المسببة للأمراض من تسوس الأسنان ويجعل عموما لصحة الأسنان جيدة. وفي الوقت نفسه، ينبغي للمرء أن احترس من محتوى السكر وارتفاع حموضة بعض العصائر التـوت البري المتوفرة تجاريا – عصير الطبيعي هو الأفضل دائما!

علاج نزلات البرد
عصير التـوت البري الطازج فعال في محاربة الامراض. انها تشفي من التهاب الحلق ونزلات البرد.

جيدة للسمنة
عصير التـوت البري غنية في الأحماض العضوية، والتي يكون لها تأثير الاستحلاب على رواسب الدهون في الجسم. لذلك، انه لامر جيد بالنسبة للأشخاص الذين يرغبون في التخلص من تلك الكيلوغرامات الإضافية.

تجنب التهابات الجهاز التنفسي
وفقا للدراسات التي أجريت، عصير التوت البري يساعد على منع سلالات معينة من الانفلونزا المستدمية، الذي هو سبب شائع من التهابات الأذن وأمراض الجهاز التنفسي في الأطفال.

عصير يمنع الشعر مثل الهياكل البكتيريا، وتثبيط لهم من الانضمام إلى سطح الجلد.

يمنع حصى الكلى
كمية عالية من مكونات الحمض الموجود في عصير الـتوت البري يمنع تشكيل حصوات الكلى.

يمنع السرطان
التوت البـري يحتوي على بروانثوسيانيدينس، التي تمنع نمو الخلايا السرطانية المختلفة. دراسات واقترح أن الوجبات الغذائية الغنية في الفلافونويد تلعب دورا أساسيا

في الحد من خطر الإصابة بالسرطان ومعدل وفيات السرطان.

التـوت البري عصير يحتوي على مكونات مضادة للسرطان التي تتداخل مع نمو الخلايا السرطانية، وبخاصة تلك التي ترتبط مع سرطان القولون والبروستاتا.

وفقا للدراسات، يمكن بروانثوسيانيدينس التوقف الأورام الصغيرة من البلدان النامية في الأوعية الدموية.

الاستهلاك المنتظم من عصير الـتوت البري يمنع نمو السريع للأورام. المواد الكيميائية في التوت البـري أيضا منع تكاثر خلايا سرطان الثدي.

التوت البري

Advertisement
Rate this post