صحة

حبوب الإجهاض سيتوتيك و عملية الإجهاض بواسطة معلومات هامة جدا

حبوب الإجهاض سيتوتيك و عملية الإجهاض بواسطة معلومات هامة جدا

Advertisement

كيف تقومين بعملية الإجهاض عن طريق حبوب الإجهاض ؟

الطريقة الأفضل والأكثر أمانا لقيام المرأة بعملية إجهاض بنفسها حتى

Advertisement

الأسبوع الثاني عشر من الحمل هو عن طريق استخدام اثنين من الأدوية

تسمى: ميفيبريستون و المعروف أيضا (بـ حبوب الإجهاض أر يو 486، ميفيجين،

ميفيبريكس و ميزوبروستول و أيضا سيتوتيك، أرتروتيك، أوكسابروست، سيبروستول،

حبوب الإجهاض سيتوتيك

ميبيتيك، بروستوكوس أو ميزوترول). إذا كنت تعيشين في بلد لا يمكنك الحصول فيه على خدمات الإجهاض الآمن وترغبين في الحصول على الإجهاض الدوائي عبر الميفيبريستون و الميزوبروستول..

حبوب الإجهاض سيتوتيك

حبوب الإجهاض سيتوتيك

حبوب الإجهاض سيتوتيك

باستخدام الميسوبروستول (أو سيتوتيك) كافية لتسبيب الإجهاض وهذه الطريقة تكون ناجحة 90٪ من الوقت و إذا لم تكن فعالة من أول مرة، يمكنك المحاولة مرة أخرى بعد 3 أيام. تستند هذه المعلومة على البحث من قبل منظمة الصحة العالمية.
النساء الذين يعيشون في بلد حيث لديهم إمكانية الحصول على الإجهاض الآمن والقانوني، يجب أن تذهبن إلى الطبيب.

بعض النساء يحاولن القيام بعملية الإجهاض عن طريق وضع أدوات حادة أو غير نظيفة داخل الرحم أو عن طريق لكم البطن و هذه المحاولات خطيرة جدا و لا يجب القيام بها أبدا لأن هناك نسبة عالية من مخاطر الإصابة بجروح داخلية بالغة، التهابات، نزيف حاد و حتى الموت.
إن إنهاء الحمل هو قرار صعب بالنسبة للعديد من النساء، و عندما لا تستطيع المرأة مناقشة مسألة الإجهاض أو أي مواضيع مماثلة مع مقدم الرعاية الصحية ننصحها بالتحدث عن الأمر مع صديق جيد أو فرد من العائلة كما ننصح بشدة أية فتاة أن تتحدث مع والديها أو أي شخص راشد تثق به حول وضعها، قرارها و عملية إجراء الإجهاض.

على النساء المتأكدات من أنهن يردن إنهاء حملهن و ليس لديهن وسائل أخرى أن يطبعن التعليمات و يدرسنها بحذر أولا و من الأفضل أن يناقشنها مع صديق و لا يجب على المرأة القيام بهذا لوحدها.

كيف يعمل الإجهاض بواسطة الميسوبروستول ؟

الاجهاض
يعمل الميسوبروستول بشكل أفضل في أوائل الأسبوع 12 من الحمل، بعد ذلك هناك خطر متزايد من المضاعفات و بالتالي هناك ضرورة إلى العناية الطبية. إذا كنت تفكرين في استعمال الميسوبروستول بعد الأسبوع 12 من الحمل

بالنساء الحوامل بالأسبوع 12 أو أقل
يسبب الميسوبروستول انقباضات على مستوى الرحم و كنتيجة يقوم الرحم بالتخلص من الحمل و بالتالي يمكن للمرأة أن
تشعر بتشنجات مؤلمة، فقدان الدم عن طريق المهبل و الذي يكون أكثر من دم حيض عادي، غثيان، قيء و إسهال كما أن هناك خطر الإصابة بنزيف حاد عندها يجب أن تعالج المرأة عن طريق طبيب مختص. هناك فرصة نجاح عملية الإجهاض ب 90 في المائة عن طريق استعمال الميسوبروستول.
الميسوبروستول متوفر في الصيدليات في جميع الدول تقريبا.

إن تجربة ومخاطر الإجهاض عن طريق الميسوبروستول مطابقة لنفس التجربة و المخاطر التي يسببها الإجهاض الطبيعي.

إن أغلب حالات الإجهاض الطبيعي تحصل في 15 إلى 20 في المائة من الحمل.
إن علاج المضاعفات هو نفس علاج الإجهاض الطبيعي و إذا كان هناك مشكل تستطيع المرأة الذهاب إلى المستشفى أو إلى أي طبيب مختص لأن الطبيب سيعالجها وكأنها تعرضت لإجهاض طبيعي و لن يعرف الطبيب أنها أخذت حبوب للإجهاض.

سوف نوفر بعض المعلومات المهمة لكل امرأة تفكر في الحصول على الإجهاض عن طريق الأدوية.

يجب على المرأة التأكد من حملها:
و ذلك عن طريق اختبار الحمل أو الموجات فوق الصوتية

يجب استعمال الميسوبروستول فقط عندما تكون المرأة متأكدة بنسبة 100 في المائة أنها تريد إنهاء الحمل، كما عليها الكشف بالموجات الفوق الصوتية قبل أن تتناول الميسوبروستول.
إن الكشف بالموجات الفوق الصوتية يظهر إذا كان الحمل داخل الرحم و كم عدد أسابيع الحمل.

لا يجب استعمال الميسوبروستول بعد الأسبوع 12 من الحمل أو أكثر:
12 أسبوع من الحمل تعني 84 يوما بعد أول يوم من أخر دورة شهرية، فإذا كانت المرأة تظن أنها حامل لأكثر من 12 أسبوع أو الكشف بالموجات الفوق الصوتية أثبت ذلك لا ننصح عندها بتناول الميسوبروستول إلا تحت إشراف طبي فالدواء يبقى ساري المفعول و لكن خطورة الإصابة بنزيف حاد، ألام شديدة و مضاعفات تزداد كلما طالت مدة الحمل جد واردة.

لا يجب على المرأة محاولة الإجهاض لوحدها:
عند القيام بعملية الإجهاض من المهم جدا أن يرافقك شخص ما، يمكن أن يكون شريك، صديق أو فرد من العائلة على دراية بمسألة الإجهاض و من سيساعد في حالة المضاعفات و فور بدأ النزيف يجب أن يضل برفقة المرأة شخص يستطيع المساعدة فى حالة حدوث أي مضاعفات.

أضرار استخدام حبوب الاجهاض
يمكن أن يستعمل الميسوبروستول بدون إرشاد طبي فقط عندما لا تكون المرأة مصابة بمرض خطير:
بالنسبة لأغلب الأمراض لا توجد هناك مشكلة، بعض الأمراض الخطيرة نوعا ما كالأنيميا الشديدة أو فقر الدم الشديد على سبيل المثال يمكنه أن يسبب مشاكل بسبب كمية الدم العالية التي يفقدها المريض. كما تكون الأمراض الخطيرة أحيانا سببا في الإجهاض القانوني حتى في الدول التي لديها قوانين صارمة.
ممنوع تناول الكحول أو المخدرات أثناء العلاج! و على المرأة أن تكون أكثر وعيا بما يجري داخل جسدها و إذا كانت التقلصات مؤلمة يمكنها استعمال إيبوبروفين أو قارورة مياه ساخنة أو وسادة ساخنة و لكن لا يمكنها تناول الكحول أو المخدرات.

الميسوبروستول لا يجب أن يستعمل في حالة إمكانية الحمل خارج الرحم:
يمكن أن يكشف الحمل خارج الرحم عن طريق الموجات فوق الصوتية، كما تصبح المعاينة من قبل طبيب نسائي مختص ضرورية لضمان صحة المرأة و في حالة عدم المعاينة هناك خطر من نزيف داخلي حاد نتيجة تمزق قناة فالوب. يعالج الأطباء النسائيين النساء في وضع مماثل في كل الدول حتى تلك التي يعتبر فيها الإجهاض غير قانوني و لا يمكن للميسوبروستول أن يعالج الحمل خارج الرحم.

لا يجب استعمال الميسوبروستول إذا كانت المرأة لديها جهاز داخل الرحم (اللولب):
اللولب هو وسيلة من وسائل منع الحمل عبارة عن لفائف صغيرة حوالي 3 سنتمترات، توضع في الرحم من قبل طبيب لمنع الحمل و المرأة التي تضع اللولب و في نفس الوقت حامل عليها أن تكشف عن طريق الموجات الفوق الصوتية لأن خطر الحمل خارج الرحم يكون عاليا في هذه الحالة. أما إذا كان الحمل داخل الرحم فمن الضروري إزالة اللولب قبل القيام بعملية إجهاض.
يجب استعمال الميسوبروستول فقط عندما تكون إمكانية النقل إلى المستشفى خلال ساعات قليلة:
بهذه الطريقة إذا حدثت أية مضاعفات ستكون المساعدة الطبية قريبة.

لا يجب استعمال الميسوبروستول إذا كانت المرأة لديها حساسية للميسوبروستول أو أي نوع من البروستاجيلاندين :
هذه حالة ناذرة عندما تضطر المرأة إلى أخذ الاحتياط إن كانت قد تناولت هذه الأدوية من قبل و كان لديها نفس ردود الفعل فإن كانت لم تستعمل الدواء من قبل لن تكون لديها حساسية ضده.

هناك إمكانية فشل محاولة إحداث الإجهاض عن طريق الميسوبروستول:
هناك نسبة 90 في المائة من أن استعمال الميسوبروستول سيسبب الإجهاض، يفشل العلاج إذا لم يسبب الدواء أي نزيف على الإطلاق أو حدث نزيف و لكن الحمل استمر عندها يمكن للمرأة محاولة استعمال الدواء مرة أخرى بعد أيام قليلة و لكن يمكن لهذه المحاولة أن تفشل أيضا و هذا الفشل يمكن أن يكون بسبب الأدوية المزيفة بالنسبة لحمل خارج الرحم أو لأن 10 في المائة من الوقت لا تكون الأدوية فعالة و هناك 6 في المائة من الحالات التي يستمر فيها الحمل. إذا لم يحدث إجهاض بعد أكثر من 14 يوما بعد استعمال الميسوبروستول و إذا لم يوافق أي طبيب على المساعدة لم يتبقى سوى خيار السفر إلى بلد أخر للقيام بإجهاض قانوني، الاتصال بنساء على الأمواج أو أن تحتفظي بالحمل. إلا أن هناك خطر صغير من زيادة العيوب الخلقية مثل تشوهات في اليدين أو القدمين ومشاكل في الأعصاب بالنسبة للجنين، إذا استمر الحمل بعد محاولة الإجهاض مع هذه الأدوية، قد يعتبر بعض الأطباء هذا كسبب لعملية إجهاض قانونية، إذا حاولي أن تجدي واحدا.

يجب أن تعالج العدوى المحتملة المنقولة جنسيا:
إذا كان هناك خطر انتقال عدوى جنسية (المعروفة بالأمراض المنقولة جنسيا) مثل الكلاميديا أو السيلان، رتبي فحصا مع الطبيب بحيث يمكن علاج العدوى بشكل صحيح. إن خطر الإصابة بعدوى يتزايد خصوصا بعد حالة اغتصاب ( في العديد من البلدان يكون حدوث الحمل أو ممارسة الجنس مع شخص غريب سببا في تقنين الإجهاض). عدم معالجة العدوى المنقولة جنسيا يزيد من خطورة التهاب الرحم و قنوات فالوب ويسمى مثل هذا الالتهاب مرض التهاب الحوض، أو التهاب البوق أو التهاب الملحقات.

Advertisement
حبوب الإجهاض سيتوتيك و عملية الإجهاض بواسطة معلومات هامة جدا
Rate this post