منوعات

سماع صوت الأذان كاد أن يؤدي إلى إسقاط طائرة أسبانية

تضمنت مجلة (دير شبيغل) في عددها الأخير موضوعاً تحت عنوان “مؤذن في الأثير” للكاتب (غيرالد تراوفيتر)، تناول ما حدث في مدينة أمستردام مؤخراً بعد الضجة التي أحدثها إنذار خاطئ باحتمال أن تكون إحدى الطائرات قد اختظفت. وتتساءل المجلة: كيف كان على قائد الطائرة أن يتصرف لتفادي الإنذار الخاطئ؟.. هنا نلخص لكم أبرز ما تناولته المجلة عن الموضوع:

Advertisement

في الساعة 13.53 مر صوت خشن عبر وحدات مراقبة الحركة الجوية في مطار (سخيبول) في أمستردام “يؤكد على تتبع الهدف” حيث حلقت طائرة (إف 16) على بعد أمتار من طائرة إيرباص من طراز (إيه 320)، وقام قائد الطائرة المقاتلة بتهجئة ما كتب على هيكل الطيارة: “vueling.com“.

Advertisement

 هذه هي الطائرة التي يُعتقد بوجود مختطف في قمرة القيادة الخاصة بها!

مشهد المطاردة هذا حدث يوم الأربعاء الماضي في هولندا، حيث ساد ناقوس الخطر بوجود عمل إرهابي لمدة ساعتين. وبالتالي، هرعت الوحدات الخاصة إلى المدرج، وعاد رئيس الوزراء إلى مقر القيادة في لاهاي وتم توجيه الطائرة التابعة للخطوط الجوبة الإسبانية (فيولينغ) بعد الهبوط لتتوقف في مكان محدد للتعامل مع مسائل الاختطاف، وسارعت قوات مكافحة الإرهاب إلى الطائرة.

ولكنه كان عبارة عن إنذار خاطئ!.. فكثيراً ما يحدث أن تفقد الطائرة الاتصال اللاسلكي مع وحدات التحكم الأرضي. وعندما لا يتم التمكن من استجلاء الموقف بسرعة كافية، تنطلق الطائرات المقاتلة.

وقد حدث نفس السيناريو في ألمانيا في أغسطس 2011 مع طائرة تركية تابعة للخطوط الجوية (أونور إير) فوق بحيرة (كيم زيه). وعلى عكس ما حدث في الأسبوع الماضي، فإن هذه الحالات نادراً ما تستغرق وقتاً طويلاً حتى يتم استيضاح الأمر.

والآن، فإن ما حدث في مطار (سخيبول) في أمسترادم يُعتبر بالنسبة لخبراء الطيران مثالاً صارخاً على مدى صعوبة وحساسية خطط الطوارئ في حالات الاختطاف، خاصةً وأن القوانين في هولندا، على عكس ألمانيا، تسمح حتى بإسقاط الطائرة في هكذا حالات.

ويقول (يورغ هاندفيرغ) من اتحاد الطياريين (كاكبيت) إن الشيء الواضح هنا “أن لا أحداً يصدق قائد الطائرة في مثل هذه الحالة، لأن الخاطف قد يكون واقفاً وراءه مسلطاً السلاح على رأسه”.

وتُظهر هذه الحادثة، التي وقعت في أمستردام، كيف يمكن لسلسلة من الصدف المؤسفة أن تصنع حالة طوارئ مثيرة للجدل. فقد بدا كل شيء للركاب وكأنه رحلة عودة روتينية بعد قضاء عطلة. وكانت طائرة الإيرباص قادمة من مدينة (ملقا) الإسبانية، عندما انقطع الإرسال لمدة 20 إلى 30 ثانية بين وحدات مراقبة الحركة الجوية البلجيكية والهولندية. وفي هذه اللحظة بالضبط حدث شيء غريب: سمع المراقبون الجوييون فجأة على تردد الراديو عبارة عربية كالتي ينادي بها المؤذن. ويبدو أن طائرات مختلفة سمعت هذا اللحن، في حين لم يسمعه طاقم طائرة الخطوط الجوية (فيولينغ).

ويرى أغوستين غوزمان رودريغيز من نقابة الطيارين الإسبانية (سيبلا)، والذي تحدث مع قائد طائرة (فيولينغ) بعد الحادثة، أنه “من المحتمل أن يكون هذا التشويش اللاسلكي قد جعل المراقبين المتواجدين في برج المراقبة حساسين على نحو خاص”. وعلى أية حال، قام مراقبو البرج بأمر الطيار أن يقوم بمناورة محددة. ولكن الطيار بسبب خطأ كمبيوتري لم ينفذ الأوامر بدقة كما تم إرسالها إليه، مما جعل المراقبين الجويين يحيلون المسألة إلى الهيئة الوطنية لمكافحة الإرهاب. ويصف المتحدث (ادمون ميسشيرت) الوضع: “عندما طُلب من قائدي الطائرة الاتجاه إلى اليسار، توجهوا إلى اليمين”. وأعلن المسؤولون أن هناك خطر إرهابي.

ومن الصعب تصديق أن قائدي الطائرة لم يكن لديهم أي فكرة عن أن المرء كان يعتبر الطائرة مخطوفة في هذه اللحظة. “فالطائرتان المقاتلتان كانتا غير مرئيتين من قمرة القيادة. ولم يظهر المراقبون الجويون أي إشارات على تردد الطوارئ”، يقول ممثل الطيارين غوزمان. ويضيف: “بعد الهبوط اندهش قائدو الطائرة عندما رأوا تقدم وحدات مكافحة الإرهاب”.

ولكن حتى لو كان قد أدركوا بأنفسهم الوضع من قبل، فماذا كانوا ينبغي عليهم أن يفعلوا؟

هنالك علامة إذاعية تتمثل في الرمز (7500) للإعلان عن حالات الاختطاف. ولكن لا يوجد إشارة إرسال سرية للإنذارات الخاطئة، التي يمكن لهم أن يرسلوها. “لو كان شيء كذلك متوفراً، لتمكن الخاطفون من إجبار قائدي الطائرات على استخدامها”، يقول هاندفيرغ، ممثل الطيارين، موضحاً هذه المعضلة.

وفي مثل هذه الحالة يترك التصرف لتقدير الطرفين. وينصح هاندفيرغ: “إن أفضل شيء يمكن للطيار القيام به هو اتباع كافة تعليمات المراقبين الجويين إلى أقصى درجة ممكنة”.

وكما حدث في لندن قبل سنوات، قامت مضيفة عديمة الخبرة تعمل لدى خطوط الطيران البريطانية بالاتصال بالطيار من هاتف الطائرة المتواجدة على مدرج المطار ولم تنتبه إلى أنها نطقت الكلمة السرية التي يجب أن توردها فقط عندما يكون هناك مختطفون على متن الطائرة. وعندما لم تسمع المضيفة أي جواب من قائد الطائرة، توجهت إلى النافذة لترى إلى أن نوافذ قمرة القيادة مفتوحة، وتتدلى منها حبال، غادر بواسطتها الطيار ومساعده متن الطائرة وفقاً لما يتوجب عليهم أن يتصرفوا في مثل هذه الحالة.

المانيا

 

Advertisement
سماع صوت الأذان كاد أن يؤدي إلى إسقاط طائرة أسبانية
Rate this post