صحة

علاج الثعلبة بالثوم

مقدمة عن علاج الثعلبة بالثوم

يبدو على هذا المُسمى بعض المكر، فهو بالفعل داء مكار، يأتي دون سابق إنذار،

قد تستيقظ يوماً فتجد نفسك مُصاباً بداء الثعلبة المُزعج، كيفية علاج الثعلبة بالثوم

؟، وما هي أسباب الثعلبة ؟

تساؤلات كثيرة تدور في أذهاننا، لكننا نجهل إجابتها،

سنتحدث في موضوعنا هذا عن  علاج الثعلبة بالثوم ،

وأسبابها، و أعراض الثعلبة ، وكيفية علاجها، وخاصة علاج الثعلبة بالثوم ،

لكن يجب علينا أن نعرفها قبل أن نخوض في هذا الموضوع الطويل،

والذي يُسبب الإحراج للجميع وبشكل خاص للنساء أمام أزواجهن وزميلاتهن.

 

Advertisement

كيفية_علاج_الثعلبة_بالثوم

الثعلبة

هي عبارة عن داء يُصيب بشكل مُباشر بُصيلات الشعر، لكنه لا يؤدي إلى موت هذه البُصيلات،

Advertisement

وهي من الأمراض الجلدية، والتي تأتي بشكل مُفاجئ، وتكون عادة بشكل دائري أو بيضاوي،

قد تظهر مُنفردة أو متعددة وتظهر بشكل خاص بعد التعرض لظروف سيئة، ووضع نفسي سيء،

وبشكل خاص العوامل النفسية المُفاجئة، كفقدان أحد الأحباب أو الأقارب،

وغيرها من الأمور التي تكون بمثابة صدمة على هذا الشخص، أو التوتر والقلق والخوف،

وتصل نسبة المُصابين بالثعلبة إلى ما يُقارب 2% فقط، وهُناك الكثير من الأسباب لهذا المرض،

لكن من أهمها الأعراض النفسية.

أنواع الثعلبة

الثعلبة المحدودة :

وتظهر مُنفردة كظهور بقعة بيضاوية فقط هي التي تخلو من الشعر.

 

الثعلبة الكاملة :

وهي التي تشمل كل فروة الرأس وتُصبح تقريباً أصلع.

الثعلبة الشاملة :

فهي تشمل الرأس والجسم، وهي نادرة نسبياً.

أسباب ظهور الثعلبة :

الأسباب الرئيسية للثعلبة غير معروفة حتى الأن، لكن تُشير الأبحاث والدراسات أنه يظهر نتيجة لحدوث خ

لل في المناعة الذاتية الموجودة بالجسم، بحيث يحصل هجوم بين خلايا المناعة الذاتية وبين بصيلات الشعر،

مما يعمل على إضعافها وسقوط الشعر في الأماكن المُصابة،

فتظهر بُقع بيضاوية الشكل أو دائرية خالية من الشعر،

وذلك بدون أي آثار التهاب أو احمرار على سطح الجلد، فهناك عوامل قد تكون خطيرة وتُؤدي

إلى حدوث وظهور داء الثعلبة وهي:

  • العوامل النفسية:بعد الدراسة والبحث مِن قِبل العُلماء، تبين أن أحد أهم الأسباب أو العوامل التي تؤدي إلى ظهور الثعلبة هي العوامل النفسية، وبشكل خاص عند حدوث صدمة لدى شخص مُعين، فهذا يجعله أكثر عرضة لظهور الثعلبة.

 

  • العوامل العصبية:هُناك بعض الأسباب أو العوامل التي قد تكون أسبابها خلل في الأعصاب، أو أي مرض له علاقة بالأعصاب، وقد انخفضت نسبة المُصابين بداء الثعلبة بسبب هذا الخصوص بالآونة الأخيرة.

 

  • العوامل المناعية:تظهر الثعلبة بشكل كبير لدى الذين يُعانون من بعض الأمراض المناعية كـ: زيادة الحساسية الجلدية، حساسية الصدر، حساسية الأنف، البهاق، الوهن العضلي، الذئبة الحمامية، وأيضاً حدوث اضطراب في الغدد ذات السبب المناعي، كالغدة الدرقية، وفقر الدم، ومرض السكر، والأنيميا الخبيثة، وتُعتبر هذه كلها أحد العوامل التي تعمل على إضعاف المناعة وبصيلات الشعر.

 

  • العوامل الوراثية:تُعتبر نسبة الحالات التي تحدث في العائلات ما بين 10 إلى 40%، وعند إصابة أحد التوائم بالثعلبة، فتصل نسبة إصابة الأخر حتى 55%.

 

  • العوامل الجينية:قد يكون أحد العوامل هو حدوث خلل في أكثر من جين، لاحظ الكثير من الناس ارتفاع نسبة الإصابة بداء الثعلبة لديهم حتى ما يُقارب 9%، كحدوث خلل جيني في الكروموسوم 21 عند وجود طفل منغولي.
  • عوامل أخرى:هُناك الكثير من الأمراض التي تؤدي إلى حدوث داء الثعلبة، مثل أمراض العينين والأسنان وغيرها من الأمراض.

            هل يُعتبر داء الثعلبة مُعدي

  • كثيرون هم من يخشون انتقال عدوى هذا المرض لهم، لكن في حقيقة الأمر أن هذا المرض غير مُعدي، وليس هناك خطر من أن يعيش شخص سليم مع شخص يُعاني من داء الثعلبة،

لكن قبل أن يُخمن ويُحلل حسب رأيه بأن هذا هو داء الثعلبة بدون تأكيد طبي،

فيجب عليه أخذ الحيطة والحذر في معاملته، واستخداماته،

وذلك حتى يتم التأكد من خلال فحص طبي أن هذا الداء هو داء الثعلبة، والذي يُعتبر غير مُعدي تماماً.

 

%d8%a7%d9%84%d8%ab%d9%88%d9%85%d9%85

  • علاج الثعلبة بالثوم هُناك نوعان من علاج الثعلبة بالثوم ، وهما:

  • * العلاج الطبي: على الرغم من التطور العلمي والطبي في السنوات الأخيرة، إلا أنه لم يتم تحديد دواء أو عقار مُحدد لعلاج داء الثعلبة حتى الأن، ويعود ذلك لسبب وهو معرفة دور الجهاز المناعي في تقبله لهذا الدواء، وعلاوة على ذلك أن مُعظم الأدوية تكون مؤقتة فقط، أي أنها تُصلح الخلل لفترة بسيطة، ويُستخدم لعلاج هذه الحالة بعض الأدوية الكيميائية، والتي يتم أخذها عن طريق الفم، أو المراهم التي يتم وضعها في مكان الإصابة، ويُستخدم الكورتيزون أيضاً، ويُستخدم إما بالحقن أوعن طريق الفم، فهو يُساعد الشعر في النمو مرة أخرى، وقد تعود الثعلبة بالظهور مرةً أخرى، وهُناك علاج من خلال الأشعة فوق البنفسجية، والتي قد حققت نتائج إيجابية كبيرة في علاج داء الثعلبة، ولكن يجب علينا أن نأخذ بعيد الاعتبار أن هذه الطرق جميعها لها آثار ضارة بالجسم على المدى البعيد، وقد لا تحقق نتائج إيجابية مع جميع المُصابين بداء الثعلبة.

 

  • * العلاج الطبيعي:

هُناك الكثير من الوصفات الطبية الطبيعية التي تم استخدامها منذ القدم، كاستخدام العسل الطبيعي

بوضعه على مناطق الإصابة، والعديد العديد من الوصفات الطبيعية لكن نجد أن أكثر الطرق التي

قد أثمرت بالفائدة الكبيرة وبحمد الله، ألا وهي علاج الثعلبة بالثوم ،

وسوف نتحدث عنها بما أنها أفضل الوصفات الطبيعية، وهي كالتالي:

  • طريقة علاج الثعلبة بالثوم

  • مقادير طريقة علاج الثعلبة بالثوم

  1. ملعقة كبيرة من عصير الثوم.
  2. ملعقة كبيرة من خلاصة زيت الصبار.
  3. ملعقة طعام من العسل.
  4. صفار البيض عدد 2. 3 ملاعق من البابونج.
  5. 24 وقيه من الماء.

 

طريقة تحضير علاج الثعلبة بالثوم :

  1. يتم تقشير الثوم ويتم عصره وذلك لاستخلاص الزيت منه.
  2. يتم بعد ذلك مزج عصير أوزيت الثوم مع عسل النحل.
  3. يتم بعد ذلك وضع الخليط في الثلاجة.
  4. يتم بعد ذلك غلي الماء مع البابونج لمدة تتراوح من 25 إلى 30 دقيقة.
  5. يتم بعد ذلك التقليب لفترة قليلة. بعد ذلك نخرج الخليط من الثلاجة.
  6. بعد ذلك يتم خلط صفار بيضة واحدة فقط مع الخليط، ونقوم بتقليبه بشكل جيد ومستمر.
  7. يتم بعد ذلك إضافة خلاصة زيت الصبار.
  8. يتم تدليك فروة الرأس من خلال وضع الخليط عليها، ويجب التدليك بلطف.
  9. نستمر في التدليك حتى ينتهي الخليط أو المزيج.
  10. بعد التدليك يتم لف الرأس بمنشفة نظيفة لمدة تتراوح حتى 20 دقيقة.
  11. يتم بعد ذلك غسل الشعر باستخدام الشامبو مرة واحدة فقط،
  12. ويُنصح باستخدام شامبو جونسون للأطفال.
  13. يتم بعد ذلك فرك صفار البيضة الأخرى على الشعر.
  14. يتم بعد ذلك غسل الشعر بالماء الدافىء فقط.
  15. بعد ذلك يتم غسل الشعر باستخدام البابونج الذي تم إعداده من قبل.
  16. بعد ذلك نتركه قليلاً ومن ثم يُغسل بالماء الدافىء.

ملاحظات عن علاج الثعلبة بالثوم 

يجب استخدام وصفة علاج الثعلبة بالثوم مرة واحدة كل أسبوع

للحصول على نتائج مُذهلة بإذن الله.

في حال لم يتم الحصول على نتائج  من علاج الثعلبة بالثوم لا سمح الله،

يجب عليك مُراجعة الطبيب على الفور.

يجب التعامل مع مشكلة فقدان الشعر بمنتهى الجدية،

وبشكل خاص إذا كانت هذه المُشكلة هي داء الثعلبة،

والتي قد تتفاقم وتتطور وتصل إلى مختلف المناطق من شعرك.

Advertisement