صحة

هرمون النمو . . الهرمون المضاد للشيخوخة

هرمون النمو . . الهرمون المضاد للشيخوخة

Advertisement

يعتمد نمو الجسم البشري على هرمون النمو المسئول عن تطور الجسم من مرحلة

Advertisement

إلى أخرى بدءا من مرحلة الطفولة إلى مرحلة البلوغ والرشد حتى اكتمال النضج الجسدي ،

ثم ينتقل الدور الذي يلعبه هرمون النمو إلى القيام بالترميم والتجديد للحفاظ على

حيوية الأنسجة والأعضاء ، ويستمر دور هرمون النمو مدى الحياة للحفاظ على قوة العظام ،

التوتر العضلي ، الوظائف الماغية ، وسلامة الجلد والشعر .

أعراض نقص هرمون النمو مع تقدم العمر :
يبدأ هرمون النمو بالتراجع مع تقدم العمر، إذ يقل مستوى هرمون النمو عند بلوغ سن الستين إلى ربع مستوياته ، مما يؤدي لإنخفاض الهرمونات الأخرى في الجسم والتي يطلق عليها علامات الشيخوخة وتقدم العمر وهي :
ترقق العظام .
ترقق الجلد وتجعده .
ضعف القوة العضلية .
تراكم الدهون .
ضعف وظائف القلب .
قصور جهاز المناعة .
ترقق الشعر .
ضعف الوظائف الجنسية .
عدم القدرة على التحمل والنشاط .

يعد  من أقوى الهرمونات في الجسم ، كما يمكن تعويض نقص انتاج الجسم للهرمون بهرمونات تعويضية حيوية للحد من أعراض الشيخوخة ، إذ وجد أن الهرمونات التعويضية لهرمونات التستوستيرون والاستروجين تعمل على زيادة الكتلة العضلية ، والوظائف الحيوية الذهنية والجسدية ، استعادة شباب الجلد ، وعند إضافة هرمون النمو يزداد التأثير الإيجابي في الحفاظ على الشباب .

الاستعمال الآمن لـ هرمون النمو :

يلعب هرمون النمو دورا هاما ضمن برنامج متكامل لمكافحة الشيخوخة وذلك موازانة مع النظام الغذائي ، وممارسة الرياضة ، ونمط الحياة مما يعمل على تعديل وتوازن بتأثيرات هرمون النمو في الجسم ، وتماشيا مع الهرمونات الأخرى لتحقيق الأثر المرجو منه ، والذي يظهر بنجاح في العلاجات الهرمونية التعويضية .

الفئات العمرية المرشحة للعلاج بهرمون النمو :

ليس من المتاح قياس نسبة هرمون النمو في الجسم إذ أنه يتحرر في صورة نبضات من الغدة النخامية ، وذلك بمعدل 5-6 نبضة يوميا كما يكون بأعلى معدل له في فترة ما قبل النوم ، وتقدر نسبته في المسنين بنبضتين أو ثلاثة يوميا ، ويكون من الصعب قياس معدل افرازه في حال ارتفاعه وانخفاضه المستمران ، ويتم استعمال العلاج التعويضي لهرمون النمو بأصغر جرعة ضرورية لتحقيق التوازن بين الهرمونات الأخرى في الجسم .

الجرعات الموصى بها من  هرمون النمو :

 

يتركب هرمون النمو من جزيء بروتيني معقد مما يصعب هضمه بالمعدة ، لذا يوصف استعماله عن طريق الحقن مرة أو مرتين أسبوعيا ، وذلك محاكاة لإفرازه من الغدة النخامية في صورة دفقات مما ينتج عنه عدة هبات صغيرة يوميا .

الآثار الجانبية للعلاج بهرمون النمو :
التي تنتج في الماضي عن العلاج بجرعات مرتفعة مما يتسبب في :
متلازمة النفق الرسغي .
التهاب المفاصل .
ارتفاع ضغط الدم .
المشاكل القلبية .
احتباس السوائل في الجسم ، ولكنها عرض مؤقت لحين تكيف الجسم مع الجرعات .
وبالرغم من تلك التأثيرات الناجمة عن استعمال العلاج التعويضي لهرمون النمو إلا أنه يجب الموازنة بين المنفعة الناجمة عن استعماله والأثار المترتبة على نقصه في الجسم ، حيث أن مستويات الهرمون في الجسم بعد سن الأربعين تصبح أقل من المستوى اللأمثل له ، لذا فإن التبكير باستعماله كهرمون تعويضي يعني زيادة الفائدة الناتج عنه ، حيث أن فوائده أكثر عمقا من تلك التأثيرات التي تكون في حدها الأدنى .

بدائل هرمـون النمو :

ثبت أن تعاطي الأحماض الأمينية ، الأرجنينين ، الليزين ، الأورنيثين يعمل على زيادة مستوى هرمون النمو حيث أن الأحماض الأمينيى تعد هي الجزيء المكون للبروتينات مما يعني تعزيز دفق هرمـون النمو المحرض بالتمرينات الرياضية ، وتحتوي غالبية مدرات الإفراز على حمض أميني أو أكثر مع أعشاب وخلاصات غدية تعمل على تنبيه هرمون النـمو .

طرق زيادة هـرمون النمو طبيعيا :

– التمرينات الرياضية :

تعزز افراز هـرمون النمو ، ويوصى بعد تناول الطعام قبل أداء التمرينات بساعتين ، أو تناول مغذيات محررة للهرمون قبل التمرين .
– الصيام :

يحفز افراز هـرمون النمو ، والذي تتراوح مدته مابين 12 – 24 ساعة ، والذي يمكن تطبييقه بالتوقف عن الأكل بدءا من الساعة 8 مساء وحتى الساعة 8 صباح اليوم التالي .
– تجنب المأكولات المعقدة التصنيع :

التي تحتوي على الدقيق الأبيض ، السكر المكرر ، وهي التي تؤدي لإرتغاع سكر الدم بسرعة مما يتبعه تدفق الأنسولين ، وكلا منهما يعمل على تثبيط هرمون النمو .
– تقليل الإجهاد :

حيث أن الإجهاد يسرع من ظهور الشيخوخة ، كما يعمل على زيادة IGF-1 المثبط لهرمون النمو .

Advertisement
هرمون النمو . . الهرمون المضاد للشيخوخة
Rate this post