ثقافة جنسية

التعامل مع الزوجة العذراء

التعامل مع الزوجة العذراء

الزوجة العذراء ” هو وصف لحالة تعاني منها بعض النساء وتتمثل في عدم قدرة المرأة على التجاوب الجسدي في أثناء العلاقة الجنسية نتيجة حدوث تشنج وشد عضلي في منطقة الحوض لديها، ويعتبر هذا الاضطراب من أكثر الاضطرابات الجنسية التي تستجيب للعلاج بصورة شبه كاملة عند جميع الحالات، إذا تم تشخيص حالة

Advertisement

الزوجة العذراء مبكراً وتصل نسبة النجاح الى أكثر من 90% من الحالات.

Advertisement

 
التعامل مع الزوجة العذراء

التعامل مع الزوجة العذراء

هناك نوعان من التشنج المهبلي عند الزوجة العذراء :

1. “التشنج الأولي” ويحدث للمرأة عند محاولات الجماع الأولى

ويمثل النسبة الأعلى في أنواع التشنج المهبلي وتكون الزوجة عذراء

لفترة طويلة إذا لم تتعالج وعادة ما تكون أول زيارة للطبيب المختص

الى عيادات العقم والتي تقوم بدورها لتحويل الحالة الى العيادات المختصة

ويعتبر الخوف والشعور بالألم أبرز الاعراض المصاحبة للحالة.
2. “التشنج الثانوي” ويحدث بعد سنوات من الجماع الطبيعي وهو أقل شيوعاً من النوع الأول

ويصاحبه جفاف في الافرازات المهبلية مع الألم عند الجماع، وقد ينتج عن أسباب عضوية

تصيب منطقة الحوض عند المرأة، مثل التهابات الحوض المزمنة وبطانة الرحم المهاجرة.
في حالات كثيرة قد ينتج عن مثل هذا النوع من الاضطرابات الجنسية لدى المرأة

حدوث شكوك وظنون ظالمة في حق الزوجة الأمر الذي يزيد الأمر تعقيدأ نظراً

لشعور المرأة بالظلم وزيادة النفور من العلاقة الجنسية، و يحتاج الزوجين إلى الاشتراك في العلاج معاً ..

وتكون خطوات العلاج مبرمجة ومجدولة بتوافق الزوجين

وهي طريقة “ماسترز وجونسون” المطورة ويمكن تلخيصها في المراحل التالية:
1. المرحلـة الأولى :

التوقف عن محاولات الجماع في المرحلة الأولى والاكتفاء بالمداعبة دون لمس الأعضاء الحساسة لدى الزوجة وتستمر هذه المرحلة من أسبوع إلى عشرة أيام و إلى أن تشعر الزوجة بالثقة والتهيئة للانتقال للمرحلة الثانية.
2. المرحلة الثانية :

وتعتمد على التدرج في لمس الأعضاء الحساسة عند الزوجة مع متابعة الاسترخاء وتكون هي المتحكم في سرعة التدرج في اللمس الى أن تصبح مستعدة للانتقال للمرحلة التي تليها.
3. المرحلة الثالثة :

 

تكون مرحلة الجماع بهدوء مع التركيز على التنفس والاسترخاء وفي حالة شعور الزوجة بالخوف يتم إعادة المرحلة الثانية حتى تسترخي تماماً.

? – ( نـصيحـة ) لـ الزوجة العذراء

من الأمور البديهية بين الزوجين وجود الحوار الإيجابي وعدم الحكم على ظاهر الأمور قبل معرفة السبب وراء عدم القدرة على حدوث علاقة جنسية حميمة بين الزوجين فمعظم الاضرابات الجنسية يمكن علاجها بنجاح إذا توافق الزوجين …

Advertisement
التعامل مع الزوجة العذراء
Rate this post