الطفل

التعامل مع الطفل العنيد ظاهرة منتشرة جداااا تعلم كيف يتم التعامل معه

التعامل مع الطفل العنيد

ظـاهـرة التعامل مع الطفل العنيد والتي أصبحـت ظـاهـرة وأنا مـصّرة ومتمسكة

Advertisement

برأي على تسميـتها بالظـاهرة لانتـشارها بطريقة غريبة في الآونة الأخـيرة

Advertisement

ونظرا لوجـود العديد من الشكـاوي من الامهات والاباء بهـذا الخـصوص ،

حيث تواجه العديد من الأسر مشكلة “العناد” عند الأطفال

و كيفية التعامل مع الطفل العنيد ، وهي من الأمور التي تسبب أزعاجا

وحرجا شديدا للوالدين، حيثُ تظهر أعراض هذا العناد والتمرد أمام الأقارب

و مع معلميه بالمدرسة او الحضانة  وكذلك فى داخل الاسرة ،

وتنتج هذه الظاهرة نتيجة حدوث تصادم بين رغبات الطفل وأبائهم

وأمهاتهم، وأيضا نتيجة الدلع الذى يدلعه الاباء للاطفال

ويرجع الاباء مرة ثانية يتسأل لماذا يعاند الطفل او لا ينفذ الطفل أوامر الكبار،

ويصر على تصرفاته، ومن هنا تنشأ مشكلة العناد لديه و كيفية التعامل مع الطفل العنيد .

اولا: تعريف العناد :

تبعا للدكاترة النفسية يقولون أن العناد هو عبارة عن اضطراب سلوكى ينتشر بين الأطفال فى مرحلة معينة من الطفولة، وينتج عن تصادم رغبات الطفل وأولياء أمورهم، فلا ينفذ الطفل أوامر الكبار، ويصر على تصرفاته، وعندما يجبر على تنفيذ اوامر أمه أو أبيه و يظل محتفظاً بموقفه داخلياً.؟

التعامل مع الطفل العنيد

متى يصبح التعامل مع الطفل العنيد مشكلة؟

ظاهرة العناد هى ظاهرة طبيعية وخاصة فى مراحل الطفولة المبكرة و التعامل مع الطفل العنيد ،  ففى مرحلة الحضانة او (كى جى 1 أو 2 ) تنمو لدى الطفل الرغبة فى الاعتماد على نفسه يريد أن يفعل كل شئ بنفسه دون تدخل من الاب او الام او احد من الكبار، لا يهتم بما يقوله أو يفعله الآخرون إلا إذا كان له علاقة به، وعندما تخلو هذه المرحلة من العناد قد يؤدى إلى ضعف الإرادة فى المراحل التالية من عمره.
المشكلة الكبيرة في التعامل مع الطفل العنيد عندما يستمر هذا الطفل فى العناد إلى ما بعد سن الثامنة، ويتحول إلى عنف وشراسة منه ، وينقلب إلى تحدٍ شديد عند الطفل، فيجادل الكبار ويتحداهم، ويفقد هدوءه بسرعة، ويبدا فى التعامل بعصابية ويتعمد استفزاز الآخرين، ويكون شديد العناد مقارنة بالأطفال الآخرين فى نفس سنه، فبالتأكيد هذا الطفل يمر بمرحلة (( مرضية نفسية. )) ولابد من عرضه على دكتور نفسى او الجلوس والتحدث معه وإحتوائه وفهم مايدور داخل تفكيره.

بعض أنواع العناد:

1-عناد غير منطقي:

عندما يصر الطفل على امر ما ويجب تنفيذه مثلاً يظل متماسكا على الذهاب إلى النادى فى هذا الوقت رغم هطول الأمطار وتأخر الوقت، ورغم محاولات من الأهل فى  إقناعه بتأجيل الخروج، إلا أنه مصر على الخروج.

2-العناد مع النفس:

عندما يمتنع الطفل عن الأكل رغم أنه جوعان جدا  لغضبه من أمه، وغالبا ما يتنازل فى نهاية الأمر عن إصراره بعدما تبدأ أمه فى محايلته و مصالحته وتبدأ أمه بالتنازل عن بعض الاشياء و توعده ببعض الاشياء التى يحبها من ألاساليب الخاطئة في التعامل مع الطفل العنيد .

3-العناد كاضطراب سلوكي:

عندما يصبح العناد هو أسلوب حياته ومعيشته ويظهر فى سلوكه كليا، حيث يؤدى ذلك إلى اضطراب في أفكاره وسلوكياته ومشاعر وسلوكيات الطفل، وفى هذا الوضع يكون الوضع بحاجة إلى استشارة من المتخصصين.
((ويجب عليكي وضرورى ان تعرفي سبب عناد الطفل و كيفية التعامل مع الـطفل العنيد  ))

ماهى أسباب العناد و كيفية التعامل مع الطفل العنيد ؟

سؤال لابد من الاجابة عليه للوصول الى حل لـ التعامل مع الطفل العنيد ..

  1. رغبة الطفل فى تأكيد ذاته: يريد الطفل أن يثبت وجوده بين الاسرة أو أن يشعروا بوجوده و عندما يكون ذلك غير مبالغ فيه ويحدث فى مرحلة معينة من عمره، فإنه يكتشف نفسه وقدراته ويتعلم قوة الإرادة.

  2. الحماية الزائدة من الوالدين : مثل التحكم فى جميع تصرفاته واموره اليومية واصدقائه وكل مايخصه اى يلغوا وجود كفرض القيود عليه عند اللعب والتدخل المستمر فى شئونه فى كل صغيرة وكبيرة.

  3. أحلام اليقظة: وذلك نتيجة المشاهدة بطريقة غبية للتليفزيون وتقليد الشخصيات سواء كانت كارتونية او شخصيات لها وجود وعدم قدرة الطفل على التفرقة بين الواقع والخيال.

  4. الافـراط في الـدلال الـزائـد للطفل الـوالـدين  والذي يفهمها الطفل بشكل  خاطئ ويبدأ فى استغلالها ،حيث يستغـّل الـوالـدين لتـلبية رغـباته والخـضوع لطـلباته وعـدم مقـاومتهما لعـناده واصـراره .

    ((ويمكن ان يكون هذا الدلال بسبب توعك حالة الطفل الصحية او أنه الطفل الوحيد او النوع الوحيد من جنسه وسط أطفال مثلا يكون الولد الوحيد ومعه 3بنات أو أنه تعرض لعملية وتخافى أن ترفضى له طلب وتحاولى ان تحميه بزياده وتدلليه بزياده و بالتالي يصعب التعامل مع الطفل العنيد ))

  5. عدم استماع الآباء لأبنائهم  وعدم شرح الأسباب وراء أوامرهم، أو مناقشة الاطفال لماذ أرفض هذا وأقبل هذا مما يشعر الطفل بالظلم والإهانة، أو يدفعه إلى تقليدهم.

  6. التردد و التذبذب فى المعاملة بين اللين احيانا والقسوة أحيانا أخرى مما يضع الطفل فى حيرة ويتسبب فى حالة من العناد.

  7. ومن الآشياء المهم جدا والتى يجب مراعاتها تفضيل الأهل لأحد الأبناء عن الأخر مما يدفعه إلى محاولة لفت أنظار الكبار إليه.

  8. المشاكل والخلافات والشجار الكثير  بين الأبوين، مما يدفع الطفل الى الاكتئاب و الإحباط والتوتر ويتحول الطفل الى انسان عصبى وعنيف مما يراه فى المنزل.

  9. عـدم اهـتمـام الـوالـدين بالطفـل بشكل جـيّـد مما يـثـير عـنده نوعـا من الحقد الشـديد على الوالدين وتصل الى درجة كبيره من الكراهية ، فيبدأ الطفل بعدم سماعه كلامهم وأوامرهم وتصل الى درجة أن الطفل يعمل نفسه مش سامعهم اصلا. فيقـوم الطفل بتصـرفات فيها الكثير من العـناد لاثـبات وجـوده وذاته ولمحـاولة لفـت الانـتـباه نحـوه كنوع من الاحـتجـاج المبهم الغير مباشـر ، مثل انشـغـال الوالدين في أمـور حياتهما ، ووجـود أنانية مفـرطة لكليهما لتحـقيق كل منهما ذاته ونسـيان الطفل و الاهـتمام به ، مما يفـقـده شعـور الحـنان والعاطفة فيصبح عـدوانيا شـرسـا .

  10. ويكـون العـناد أسـلوبا مباشـرا للعـدوانية يستعـملها ضـد الوالدين حيث أنه تمكن داخل عقله الباطن أنّ والـدية عـدوان لـدودان له . (مثـال ذلك أن الوالدين كلاهما يعـملان ، أو أنّ لـدى الـوالـدين أكـثر من طفـل متـقاربة أعـمـارهـم وربما وجـود طفـل رضيع يصغـره يكـون هـو السـبب ….).

  11. الغـيرة سـبب رئيـسي لعـناد الطـفل وربما لعـدوانـيته الموجودة بشكل كبير ، حيث أنه ينـتقـم من الطفـل الذي يصغـره او حتى يكبره والذي أخـذ منه كل شـيء من الاهـتمام والرعـاية والـدلال والحـنان فـينـتـقم منه بصورة غـير مباشـرة عـبر والـديه حسب اعـتـقاده وتفكـيره.

  12. التهـديد المستمر للطفـل من قبل والديه أو ضـربه أو معـاقـبـته مما ينتج عنه معاقبة والديه  ولكن بطـريقة غير مباشـرة، ولـيس هـناك أفضـل طـريقـة لمعـاقبة الـوالدان من العـناد حـسب اعـتـقاد الطفل .

  13. العـناد المـؤقـت ويظهر نتيجة لعدة أسـباب سـيكولوجـية ونفـسية بحـتة يمّـر بها الطفـل في ظـروف واوقات معـينة وتـنـتهي بنهاية وزوال هـذه الظـروفبـ التعامل مع الطفل العنيد  .

ثانيا: ماهو الحل لـ التعامل مع الطفل العنيد ؟

 

اليكم عدة نصائح لـ التعامل مع الطفل العنيد :

  • محاولة توصيل الافكار الصحيحة للاطفال عن طريق حكي القصص التربوية والابتعاد عن القصص الخيالية التى يحل أبطالها مشاكلهم بالخيال.

  • استبعدي منها كلمة( لا)، فإذا كنتِ تكثرين من كلمة (لا) لطفلك فسوف يتعلمها منك ويبدأ بتكرارها لا شعورياً.

  • اسأليه عن سبب رفضه، فغالباً سيكون رده أنه مشغول! تماما كما تفعلين معه، فهو يرى أن من حقه أن يرفض طلبك أو أن يؤجله كما يفعل الكبار، فعليك أعطائه فرصة للنمو الإيجابي وتعزيز ثقته في نفسه.

  • التقليل من التعليق على سلوكيات الطفل ، والتغاضي عن بعض الأخطاء أو الاكتفاء بنظرة حادة أو كلمة بسيطة حتى لايجدك الطفل معلقا على اخطائه باستمرار فيتمادى فيها اكثر واكثر حيث أنه علم أن ذلك يلفت الانتباه اليه.

  • عند إصدار الأوامر والنواهي،يجب ان  نراعى أن يكون أمراً واحداً، ومفهوما والمناقشة ولماذا هذا وابدأ الاهتمام من الوالدين مش نقول كده وخلاص .. أو انى أعرف مصلحتك أكتر منك. ويكون السبب مقنعا و معقولاً.

  • توطيد العلاقات مع الأبناء من خلال تخصيص وقت لهم والحديث معهم وكذلك القيام ببعض الخروجات و الرحلات واللعب، والحديث مع كل طفل على حدة، ومعرفة مايدور فى عقله وماذا يفكر وماذا يفعل فى الحضانة او المدرسة ومن أصدقائه ولماذا هذا بالذات مع مراعاة الاستماع إليه والحذر من تحول هذا الحديث إلى درس تعليمي، وإن ظهر ما يحتاج إلى تقويمه فتنصحه ولكن بطريقة لطيفة بدون صوت عالى وبدون حدة.

  • تكليف الطفل ببعض الأعمال المنزلية ليتعلم تحمل المسئولية ويعلم انه جزء من هذا المجتمع وتعطيه بعض الاهتمام وتظهره له ان بدونك لاتكتمل الاسرة( او تشبه له أن الاسرة مثل خلية النحل ) فيتحول الطفل الى شخص له اهتمامات ومسئوليات لابد من عملها لانه فرد فى الخلية .

  • حل المشكلات الاسرية لاتكون أمام الطفل أو يشعر بها حتى لاتؤثر عليه ولا يشعر أنه حمل على أحد الابوين.

  • مكافأة الطفل وهذا مهم جدا  ، حيث انه عندما يحسن الطفل تقوم باعطائه الهدايا او الخروج واللعب معه أو فعل الاشياء التى يحبها بذلك سوف يتحول الطفل الى طفل مطيع .

  • التنسيق بين الوالدين فى التربية والأقوال والأفعال وهذا مهم جدا حتى لايتذبدب الطفل لان عندما تقول الام كلمه ويرجع الاب ويغيرها او العكس فان الطفل لايعرف هل يعمل هذا او لا.

  • الحديث مع الطفل أن سلوك العناد هو المرفوض، و العـقاب والشـدّة والحـرمان ليس الحـل المثـالي في التعـامل مع الطفل الشـرس والمعـاند بل انّ عـدم المبـالاة هـو الحـل الأمـثل لمعالجة مثل هـذه الظـاهـرة.

  • استخدام أسلوب المدح لطفلك عندما يكون مطيعاً، وابتعدي عن وصفه بالعنيد أمام الآخرين أو مقارنته بغيره، لأن هذا قد يسبب له الحرج مما يجعله يتمسك بالعناد بشكل أكبر.

  • الاسـتـشارة الطبية والنفـسية لأخصائي الطب النفـسي لـلأطفال أو أخصائي عـلم الاجتماع المتخـصص في دراسة مشاكل الأطـفال لمحـاولة المساعـدة في تقـديم الحل للمشاكل التى يتعـرض لها طفـلك .

  • كبت الطـفل في البيت وعـدم خـروجه للتـنزه أو مخالطة الأطـفال او نسيانه وعدم الاهتمام به بسبب انشغال أحـد الأبوين قـد يسبب للطفـل عـقـدة نفسية مستـقبلا تسمى الخجـل الاجـتماعـي .

محاذر يجب تجنبها عند التعامل مع الطفل العنيد :

1.مقاطعة الطفل العنيد.
2.إعلان مساوئه أمام الآخرين.
3.اللجوء إلى التدليل المفسد أو الرشوة.
4.الانفعال عليه بطريقة غبيه مما يجعله يلجأ الى العناد اكثر.
5.تلبية مطالب الطفل نتيجة للعناد لأنها ستدعم هذا السلوك ويكثر الطفل من عملها مرة اخرى.
6.الضرب لأنه سيؤدى إلى الخوف أو ربما زيادة العناد، ويعلمه أن العنف يمكن أن يكون وسيلة للتعامل مع الآخرين.

وفى النهاية نقول أن التعبير عن  أسـاليب الأسـتياء تختلف من طـفل لآخـر باخـتلاف تكـوينه وتـربيته واخـتلاف المجتمع والبيئة الذي يعـيش فيه .

Advertisement
التعامل مع الطفل العنيد ظاهرة منتشرة جداااا تعلم كيف يتم التعامل معه
Rate this post