المجتمع

الحب و البكاء

هل الحـــــــــــب حزن ؟؟

عندما نحب نطير ونذهب الى الخيال وتأخذنا الحياة في رحلة لانعلم إلى متى ستنتهي

Advertisement

بنا و لا كيف وهل ستكون النهاية سعيدة ام حزينة ولكني وجدت من بعض القصص

Advertisement

والاحصائيات ان أغلبها ينتهي نهاية حزينة ولست أعلم ما السبب وياليتني اجده معكم…

لماذا يصاحب الحب دائما البكاء و الحزن ؟
هنالك شي ما يدعى بالحب والكل يعرفه البعض شعر به والبعض الاخر يتمنى ان يحدث معه.

مجرد تساؤل تمنيت ان اعرف لمــاذا ؟

الحب

 

لماذا يكون الحزن والالم هو القرين  و الصديق الوفي للحب ..؟

هـــــل الحـــــــــــــب و الـــــــــــــــــــــحزن تــــــــــــؤامان ؟؟

لماذا لايستطيع انسان منا ان يذكر الحب دون ان يخرج من اعماق قلبه تلك الآهات الحزينه ؟

تمنيت ان اقراء او اسمع قصة حب واحده دون ان اجد فيها آهات وحزن :

هل الحب والسعادة مـتـناقضان ولا يمكن ان يجتمعا ؟

وإن اجتمعا فلا يمكن ان يستمرا ولابد من ان يأتي الحزن ليسود الموقف

ويفرض نفسه على الحب من جديد لنجد آهات الحزن ودموع الفراق.

الحزن والحب تؤامان وذلك لاننا احيانا في حياتنا نطلب المستحيل من الحب.

ربما لاننا نطلب منه ان نكون بقرب من نحب ولا نفارقه ابدا ام لاننا نريد من الحب ان يكون

في اعماق من نحب حتى ولو لم يكن ممن يعرف الحب ؟

ام ماذا ؟؟؟؟

لماذا تحاول السعاده ان تتهرب من الحب ؟

لماذا تجد كل من يحب غارقا في احلامه يحاول ان يكون منعزلا عن الناس ليسرح بأفكاره مع من يحبه ؟

لماذا لانستطيع ان نعيش الحب بسعاده؟

آه من هذا الشعور الغريب الذي يدخل الي قلوبنا دون استأذان ( الحب )
مجرد تساؤل تمنيت ان اعرف لمــاذا؟

فالحب والحزن قد يكونا متلازمان ولكن لا أعتقد أنهما متلازمان دائماً

لأننا إذا أحببنا في الله لابد لنا أن نرضى بأقدار الله …

فلماذا إذا كان الفراق مصير المتحابين نحزن؟!

لماذا لا يكون أملنا بالله كبير ؟!

أنا لا أقول أن لا نحزن أبداً فلابد من الحزن على فراق من نحب ولكن ليس دائما
المعروف دائما ان الحب  أنه زهرة جميلة تروى ظمأ العاشقين بأخلاق وقوانين إلهية

ولكني وجدت أن لكي تنمو هذه الزهرة وتعيش وتصبح ذات جذر قوي يجب ان تكون

كلا المشاعر متبادلة وأن تكون الاخلاق بينهم سامية

ومن منا لم يريد ان يكون دما يجري في عروق وشريان الحبيب
تعرفون ما هذا الاحساس انسان يجري بدمك وتتنفس هواه وتعيش بأنفاسه
هل يوجد هذا الانسان وهل ستكون نهاية حبه مع حبيبه حزن أم سعادة!!!

الحب

لماذا .. الحب ؟؟

سؤال لا أتوقع أن بالإمكان الإجابة عليه … !!
لسبب واحد :
العيون وهي أجمل ما في الكون عند الكثير!!! …. غالبا
ما تكون ذات لون أسود عند السواد الأعظم من الناس
ومع ذلك نحبها ونعشقها رغم سوادها .
من منا يحب …. الظلام الأسود ؟
دائماً اللون الأسود …. عنوان الحزن ؟

 

فهل نحب ….. الحزن ؟ ….. ربما !! …. لذلك نحن …. نحب …. الحب .. ربما !!!!!!
تناقض عجيب وغريب لكن هناك حكمة لا يعلمها إلا من خلق القلوب ….

وجعلها بين أصبعين من أصابعه يقلبها كيف يشاء .
هل أجد إجابة …… لماذا …. الحب = الحزن

 

قد تكون حاله نفسيه  فغالبا ان العشاق يكونون من اصحاب القلوب الحساسه ،

فعندما يواجه لحظه جفاء من يحب ينقلب ذلك لـحزن او حرقه في قلبه
اي ان اغلبيه العشاق يبالغون في ردود افعالهم ، كما اني اعتقد ان اغلب من يحب ا

و يعشق يتلذذون بالألم بل احيانا انهم يعشقونه.

نعم الحب والحزن توأمان لان الصدق والوفاء في هذا الزمن بات من المستحيلات ،

وان كان هنالك صدق فسيكون الزمن قاسيا عندما يفرقنا ويبعدنا عمن احببناهم ،

هكذا هي الحياه لقاء وفراق حب وكره لكن من احب في يوما صعب بل مستحيل ان يكره

الحقيقه هي تعاملنا مع بشر يصعب التعامل معهم لان ما يسيرهم هي المصلحه

وحب الذات نسو بان في الحياه ابواب كثيره وجميله لو حاولو فتحها لتغيرت ايامهم

واصبحت جميله تملأها الاحترامات والصدق
اخيرا اقول هذا لايعني ان نفقد ثقتنا بكل ما حولنا لان الحياه يجب ان تسير ان رضينا او ابينا

ومن المقولات التى دائما نرددها :

  • من الصعب على الانسان حتى لو نسي نفسه ان نسى نفسا سكنت في نفسه ،فكيف ننسى من احببناهم.
  • من السهل على الانسان ان ينسى من اضحكه لكنه من الصعب ان ينسى من ابكاه.

 

الحب والحزن مكملان لبعض في مجتمعنا لان الحياة اتاحت فرصها للجميع ،

ولكن من اختار الحب وخاصة في مجتماعتنا العربية بتقاليدها الغير مبررة احيانا ..

يؤدي الى دافع حزن اكبر من الخيال او التصور . الحب تضحية بأشياء كثيرة من قبل الطرفين،

وكذلك الحب يسبب لصاحبها الارهاق النفسي لجهله نهاية هذا الحب !!

الحب الحقيقي .. يحاكي صاحبه تارة محاكاة واقعية بنظرة المجتمع والاهل ونظرة الاصدقاء ،

وتارة أخري بنظرة المحب الخيالية الحالمة والوردية التي لا تحمل في طياتها الا حق

من حقوق الحياة وهو الحب الصادق.
فهذه المعترضات كلها تسبب ازمات نفسية والآم وتعاسة فردية للمحب ،

ولكن الانسان لا يملك الا الدعاء بالصلاح والخير ، وان يكتب له عز وجل التوفيق

وان يبعد عنه الهم والحزن ، وان لا يندم على حبه من بعد معاناته في عالم الحب والتضحية ،

لانه لاحد يتمنى ان يعيش في عالم من الاحزان ، والحب امل وسعادة وحلم

وافراح ومشاركة لكن ظروف الحياة هي التي تحد الشخص ان يتقوقع في عالم الأحزان !!

Advertisement
Rate this post