قصص و عبر

الصراع على المال

الصراع على المال


كان في رجل عنده ثلاث أولاد شاء الله تعالى أن تتوفى زوجته …

Advertisement

فقام هذا الرجل بتربية أولاده الثلاث يصرف عليهم ويعتني بهم

Advertisement

وبدأ يعلمهم إلى أن كبروا وتزوجوا جميعا ، وكل ولد كان له مسكنه الخاص

به هو وزوجته وتركوا أبيهم في منزله وحيد …. سبحان الله
وفى يوم من الأيام كان جالس خارج منزله وجاءه جاره وسأله :

أراك يا جارى العزيز مهموما ماذا بك ؟ لعلى أستطيع أن أساعدك …
فقال له الرجل صاحب الأولاد الثلاث : أنا لدى ثلاث أولاد وجميعهم لديهم

زوجات ويأتون لى كل يوم ولكنهم لا يهتمون بنظافة منزلى ولا يقدمون

لى الطعام استغفروا الله …. وبدأ الجار يقص على صاحبه قصته الطويلة …
بعد ذلك : قال له صاحبه : أتا سوف أضع لك خطة تنقذك من هذه المشكلة ؟
قال الرجل : قولى ما هى ولك الأجر إن شاء الله ..
الجار : جيب ليك ” القُلة ” بضم القاف وهي إناء من الفخار يوضع

فيه الماء لكي يبرد ويستخدم للشرب ….
المهم بعد ما تأخذ ” القُلة ” ضعها في الحمام ” أعزكم الله ”

وإقضى فيه حاجتك كل يوم … ثم إحكم إغلاقه بالأسمنت …

قال له والد الأولاد الثلاث : وبعد ذلك ماذا أفعل ….
قال الجار : سوف يكون لى لقاء معك مرة أخرى …
طبعا أخذ هذا الرجل بنصيحة جاره … وراح كل يوم يملى هذه ” القُلة ”

حتى امتلئت وأغلقها جيدا بالأسمنت .
جاء بعد ذلك إلى جاره وقال له ما فعل … فطلب الجار منه أن ينادى

كل يوم أحد أبناءه الثلاث الأول ثم الثانى ثم الثالث على أن لا يعلم أحدهم بالأخر ويقول لهم :
يقول الولد الأول : شوف يا ولدى أنا ليس لي في هذه الدنيا إلا هذه ” القُلة ”

التي تحت سريرى إهتم بها يا ولدى من بعدى …
وهكذا يقول كل يوم لأحد أبناءه … طبعا ذهب الرجل ونادى الولد الأول

وقال له ثم الثانى ثم الثالث . ومنذ أن قال الأب لأولاده الثلاث هذا الشيء ،

بدأ التحدى بين أولاده الثلاث وزوجاتهم سبحان مغير الأحوال كل يوم يأتى

واحد من الأولاد لوالده بالأكل والثانى يخلى زوجته تغسل ملابس والده

والثالث هو وزوجته سبحان الله ينظفوا منزل والدهم ….

وكان والدهم جدا سعيدا على هذه الفكرة وذهب يشكر جاره ….
وفى يوم من الأيام مرض الأب مرضا شديدا فجاء الأولاد الثلاث

يبكون عند والدهم وهو على فراشه وكل واحد منهم يقول :

أسأل الله لك الشفاء يا والدى وعينه كانت على ” القُلة ”

والولد الثانى أيضاً كذلك ويطيل النظر إلى ” القُلة ”

وأخذ يحلم بالغنى ومتاع الدنيا ….. والثالث كذلك …
بعد ذلك توفي أبيهم وبدأ الصراع بين الإخوة الثلاث كل واحد

يقول إن أبيه أعطاه هذه ” القُلة ” … بعد ذلك اتفق الإخوة الثلاث

أن يذهبوا إلى الحاكم وهو يحكم بينهم … ولما ذهبوا إلى هذا الحاكم حتى يحكم بينهم …
فقال الحاكم ( وهو يلبس فوق رأسه عمامة) :

أنا سوف أجلس وتضعون هذه ” القُلة ” فوق رأسى وتضربون هذه ” القُلة ” حتى تنكسر …

بس بشرط ألا يسقط على ثيابى … وافق الإخوة الثلاث …. فوضعوا ” القُلة ”

فوق رأس الحاكم فكسروها فما كان إلا أن ما كان في داخل ” القُلة ”

قد سقط على رأس الحاكم وتلطخت أيدى الإخوة الثلاث بـــ………. طبعاً عارفين اللي في داخل ” القُلة ” .

العبرة من القصة : ـ

1 . البر بوالدينا لقوله تعالى ” وبالوالدين إحسنا ” .
2 . قال تعالى ” يأيها الذين ءامنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد واتقوا الله أن الله خبير بما تعلمون ” .
اللهم إغفرلى خطيئتى يوم الدين …..

Advertisement