صحة

الولادة باستخدام الجفت الطبي

الولادة باستخدام الجفت الطبي

 

Advertisement

إذا كنت قد سمعت من قبل عن الولادة باستخدام الجفت الطبي ، فبالتأكيد كما هو متوقع أنها طريقة تستخدم للمساعدة في الولادة وإخراج الطفل إلى الحياة وعادة ما يستخدم خلال مرحلة الدفع في الولادة، ومن الأساليب الأكثر شيوعاً في المساعدة على الولادة هي الملقط والجفت ، وسوف نقدم لك هنا بعض المعلومات عن استخدام الجفت في الولادة وفوائده والمخاطر المطروحة حول استخدامه أيضاً ، تابعي القراءة.

Advertisement

الجفت هو أداة يتم باستخدامها إرفاق كوب من البلاستيك اللين إلى رأس الطفل مع الشفط، ويستخدمه الأطباء لنقل الطفل إلى أسفل قناة الولادة.
لماذا تكون الأم في حاجة لاستخدام الجفت من أجل المساعدة على الولادة ؟

ويستخدم الجفت أثناء الولادة لعدد من الأسباب. والسبب الأكثر شيوعا هو عندما يكون الطفل بعيداً وغير قريباً بما فيه الكفاية حتى يولد بشكل طبيعي، ويمكن هنا للجفت أن يقوم بتسريع هذه العملية. فأثناء المخاض الطبيعي يمكن أن يستغرق ساعة أو أكثر للمرأة أن تطرد طفلها دون أي مساعدة، إذا لم تكن هناك حاجة للطفل أن يولد في غضون دقائق فقد يكون الجفت المساعد في الولادة الحل.

أسباب استخدام الجفت للمساعدة في الولادة تشمل:

– الدفع لعدة ساعات بعد اتساع كاملة-

– استنزاف الدفع تماماً

– ظهور علامات ضيق واختناق على الطفل والتي ربما تحتاج إلى أن يولد الطفل أسرع من قدرة الأم على الدفع

– أسباب طبية التي تجعل الدفع محفوفاً بالمخاطر

– الأم لا يمكنها أن تدفع على نحو فعال بسبب حالة طبية لدى الأم

– وجود رأس الطفل في وضعية غير مفضلة للولادة.
إذا اقترح الطبيب الولادة بمساعدة الجفت ،

فإنه يحتاج إلى تقييم ما إذا كان طفلك منخفض بما فيه الكفاية،

وعلى مقربة من الولادة. فإذا كان رأس الطفل لا يزال مرتفعا جدا

فسوف يوصى الطبيب هنا بإجراء عملية قيصرية.

كيف يؤدي الجفت إلى المساعدة في الولادة ؟

إذا كان الطبيب قد قام بتقييم حالتك وحدد وضع الطفل

أنه منخفض بما فيه الكفاية لمحاولة إخراجه باستخدام الجفت المساعد ،

عليك أن تُعطى مخدر لتخفيف الألم وهذا يمكن أن يكون إما عن طريق تخدير فوق الجافية،

أو إدراجها موضعياً في المهبل. تبعا للحالة، فإن طبيبك

قد يقوم بإجراء بضع الفرج على الرغم من أن هذا الإجراء

أصبح أقل شيوعا مع استخدام الجفت للمساعدة في الولادة.

سوف تحتاجين إلى الاستلقاء على ظهرك، أو الميل قليلا،

مع رفع الساقين في الركبان الداعمة وهذا يسمح لطبيبك بتقييم

وضع الطفل ووضع كوب الجفت. ثم يتم وضع كأس الجفت على رأس طفلك،

والقيام بشفط ذلك الكأس حتى لا تسقط. وعندما يخرج رأس الطفل مرة واحدة ،

يمكن إزالة الكأس ويمكنك دفع الجنين لخروج باقي جسمه.

الآثار الجانبية والمخاطر لاستخدام الجفت المساعد للولادة

الأطفال الذين يولدون عن طريق الجفت يمكنهم تطوير تورم أو نتوء على رؤوسهم

حيث كان يلتصق الكأس بها. وعلى الرغم من هذا النتوء (وتسمى العقدة)

الذي يسبب عدم الراحة، فإنه عادة ما يختفي خلال 48 ساعة من الولادة.

 

الولادة باستخدام الجفت الطبي

المخاطر الأخرى المرتبطة بالجفت المساعد في الولادة هي:

– نزيف تحت فروة رأس الطفل، والتي لا تسبب أي مشاكل على

المدى الطويل وتذهب بعيدا مع مرور الوقت.

– نزيف تحت غطاء الجمجمة، ويمكن أن يسبب هذا التورم على جانب من رأس الطفل

وربما تستمر لأسابيع، ولكن لا يسبب أي مضاعفات.

– نزيف داخل الجمجمة، ويعرف بالنزيف تحت الخوذة،

والتي هي نادرة الحدوث ولكنها خطيرة جدا.
والأطفال الذين يولدون بمساعدة الجفت يمكن أن يكون غير مستقرين

تماما وغاضبون في الأيام الأولى، وخصوصا عندما التعامل معهم من قبل الغرباء.

الكثير من الحضن مع الأم سيساعد الطفل كثيراً على الاسترخاء فضلا

عن وجود بعض العلاج للجمجمة للتعامل مع أي اختلال أو صداع.
غيرها من المخاطر بالنسبة للمرأة هي :

– خطر العدوى، إذا تم إجراء بضع الفرج

– الأضرار التي قد تلحق بالمهبل وعنق الرحم

– آلام مفاصل الحوض، والناجمة عن الوضع أثناء الولادة
ولتجنب تنفيذ هذا الإجراء بشكل غير صحيح، أو التسبب في حدوث أي ضرر،

يجب فقط أن يقوم طبيبك المختص باستخدام مثل هذا الإجراء،

وإذا لم يتم تسليم رأس الطفل بسهولة فإن هذا الإجراء يجب أن يتوقف،

واستخدام ملقط الولادة أو الخضوع للعملية القيصرية.

كيف يمكن تجنب اللجوء لاستخدام الجفت للمساعدة في الولادة ؟

معظم النساء يمكنهن أن يدفعن الطفل للخروج من دون أي مساعدة.

وأفضل طريقة لتجنب الجفت المساعد هو أن تقومين ببعض الأشياء المساعدة

لك خلال فترة الحمل وقبل حدوث الولادة بالطبع بفترة ليست قصيرة ،

وهنا نقدم لك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها:

-البقاء بصحة جيدة أثناء الحمل.

– يمكنك تحسين وضع الجنين أثناء الحمل –

– خلال مرحلة ما قبل والولادة المبكرة ، تجنبي محاولة تفريغ طاقتك في أشياء جانبية،

ويجب عليك دائماً الحفاظ على الطاقة لأنه عندما كنت في حاجة إليها.

– أثناء العمل، يجب عليك البقاء في وضع مستقيم ونشط؛

فتجنبي الاستلقاء على ظهرك أو ما قد يقيد حركتك.

– حافظي على تناول المشروبات والطعمة التي تمنحك الطاقة وتجددها.

الولادة باستخدام الجفت الطبي

بعض النساء في حاجة إلى الجفت المساعد على الولادة

، على الرغم من القيام بجميع الأمور في نصابها الصحيح لتجنب ذلك.

ولكن في النهاية إذا كنت في حاجة إلى استخدام الجفت المساعد

من المهم أن نتذكر:

بأن السبب خلف استخدام الجفت قد حدث ولن يحدث مرة أخرى،

والولادة المقبلة لك من المرجح أن تكون تجربة ولادة مهبلية طبيعية.

ويجب أن تعلمين بأن من فوائد الجفت المساعد أنه يساعدك على

تجنب الخضوع لعملية قيصرية، مما قد يحد من خيارات الولادة المستقبلية لك.

Advertisement
الولادة باستخدام الجفت الطبي
Rate this post