منوعات

بالصور ناطحات المحيط… أحدث تصورات المباني المستقبلية

كشف “سي إن إن” عن أحدث تصورات المباني المستقبلية التي تخيلها المعماري البلجيكي “فينسينت جاليبوت”، والذي يطمح لإنشاء قرى في قاع البحر أشبه بالممالك والقصور الخيالية في الأفلام الكرتونية، وفقا لأرقام العالمية.  
– تأتي التصورات في الإطار الثوري العام الذي تشهده التصميمات المعمارية على مستوى العالم، والذي يميل إلى تأسيس المباني خارج نطاق سطح الأرض، مما يجعلها مناسبة أيضا كملاجئ في أوقات الكوارث.

Advertisement

  

 – يتألف المشروع الذي أُطلق عليه “Aequorea”من سلسلة من القرى الصديقة للبيئة، والتي تتسع كل منها لـ 20 ألف شخص، وتعتمد على الاكتفاء الذاتي بشكل كامل، ويبدأ مركزها من مراس مغطاة بشجر “المانجروف” على سطح البحر ثم تمتد بصورة حلزونية إلى قاع البحر.

Advertisement

   

 – تم تصميم كل قرية بحيث تشبه حيوان “قنديل البحر”، على أن تُستخدم كافة مواد البناء من مواد مُعاد تدويرها، مثل البلاستيك الموجود “بالقارة السابعة” (تجمع هائل من النفايات البلاستيكية يمتد لمسافة 3.4 مليون كيلومتر شمال شرق المحيط الهادي ــ حوالي ثلث مساحة الولايات المتحدة ــ وتم اكتشافه عام 1997).

  

 – ولن يقتصر هدف المشروع على السكن، وإنما سيكون عبارة عن مدن متكاملة، فسيضم معامل علمية ومكاتب إدارية وفنادق ومزارع وملاعب رياضية.

  

 – يمتد المشروع لمسافة 1000 متر تحت سطح البحر، ويهدف للحفاظ على البيئة، حيث سيتم تحلية مياه البحر كمصدر للشرب، مع الاعتماد على الطحالب البحرية لإعادة تدوير الفضلات العضوية، أما مصدر الإضاءة فسيعتمد على ظاهرة “التلألؤ البيولوجي” (الإضاءة الناتجة من أطراف بعض الكائنات الحية عن طريق تفاعلات كيميائية). – تم تصميم الأبنية بحيث تقاوم الدوامات والعواصف والزلازل وتيارات الماء، كما أن الطبقة الخارجية سميكة وتزداد سمكاً كلما زاد العمق لمقاومة الضغط المتزايد.

  

 – المشروع ما زال في طور الخيال، لكنه فكرة طموحة وواعدة تستحق العمل عليها، خاصة وأن بعض البشر يعيشون حالياً بالفعل تحت سطح الماء لفترات مؤقتة مثل موظفي مراكز الأبحاث البحرية.

 

– كما أن هناك العديد من المشروعات السياحية كالفنادق والمطاعم الفخمة التي تم إنشاؤها بالفعل تحت سطح البحر مثل مطعم “Ithaa” بفندق “كونراد هيلتون” في جزر “المالديف”، وهو مبنى زجاجي مغمور بالكامل تحت مياه المحيط الهندي.

   

 – وكذلك فندق “Water Discus” الذي ما زال قيد الإنشاء في مدينة “دبي”، ويتألف من 21 غرفة محاطة بالشعاب المرجانية البديعة.

    

 – وهناك متحف “Subaquatico de Arte” المقام تحت الماء بمدينة “كانكون” بالمكسيك والذي يعد أول متحف تحت الماء في العالم، ويعد وجهة ثقافية فريدة من نوعها إذ يضم العديد من المنحوتات العصرية، كما يمثل بيئة مناسبة لتكاثر الكائنات البحرية النادرة.

  

 – وتخطط مصر حالياً لإنشاء متحف على عمق 7 أمتار تحت مياه البحر المتوسط بمدينة “الإسكندرية”، والذي يتكلف 150 مليون دولار، ويعرض أكثر من 2500 قطعة من المنحوتات الحجرية، ومن بينها بقايا إحدى المنارات الفرعونية، ويصل الزوار إليه من خلال أنفاق من الألياف الزجاجية التي تسمح بمشاهدة المحيط الخارجي.

Advertisement
بالصور ناطحات المحيط… أحدث تصورات المباني المستقبلية
Rate this post