صحة

بكتيريا الفم .. ضارة أم نافعة ؟

بكتيريا الفم .. ضارة أم نافعة ؟

ما هو عدد بكتيريا الفم داخل فمنا؟ كيف يمكن تنظيف فرشاة الأسنان وحمايتها من البكتيريا الضارة؟

Advertisement

والعديد من الاسئلة والحقائق الجريئة حول صحة الفم والاسنان.

Advertisement
بكتيريا الفم .. ضارة أم نافعة ؟

عدد البكتيريا في فم شخص واحد يساوي عدد السكان على كوكب الارض.

فم الانسان العادي يحتوي على حوالي مليارا من البكتيريا.

اذا لم تكلفوا انفسكم عناء الحفاظ على اسنانكم بواسطة التنظيف بفرشاة الاسنان

واستخدامغسول الفم، فاغلب الاحتمالات ان عدد البكتيريا في فمكم الان اكبر بكثير

من عدد السكان على سطح الارض. وقد اكتشف العلماء اكثر من 700 نوع مختلف من البكتيريا في فم الانسان.

البكتيريا كائنات دقيقة تسكن أجسامنا وليس بالضرورة أن تكون ضارة ،

إذ يحتوي الفم على البكتيريا الضارة والنافعة معا ، يسكن الفم عدد كبير من البكتيريا

تم اكتشاف ما يقرب من 700 نوع منها ، تعمل بعض أنواع من هذه البكتيريا على تنظيف الفم ،

والبعض الآخر من الممكن أن يؤدي للإصابة بالأمراض عند اهمال نظافة الفم ،

والتي قد لا يكفي لتنظيفها استعمال فرشاة الأسنان بشكل يومي

بل ينصح باستعمال غسول الفم المطهر بين الحين والآخر ،

مع اتباع قواعد حياتيه صحية للحفاظ على صحة الفم والتي تؤثر بشكل أساسي على صحة الإنسان العامة .

حقائق لا نعرفها عن بكتيريا الفم :
* الفم يحتوي على بكتيريا الفم النافعة ، كما ذكرنا سابقا ليس جميع البكتيريا ضارة للفم

بل هناك بعض أنواع منها نافعة ، بل وضرورية للحفاظ على صحة الفم ،

حيث تقوم بإفراز مواد تعمل على قتل بكتيريا الفم الضارة  ،

بالإضافة لإنزيمات تمنع من تكون طبقات البلاك (الجير) على الأسنان .

* يعتقد البعض أن لا ضرر يسببه تناول الطعام بعد سقوطه على الأرض عند التقاطه بسرعة ،

حيث يعتقد أن البكتريا لا تستطيع الالتصاق بالطعام بسرعة ،

وهي فكرة خاطئة إذ أن البكتيريا تهاجم الطعام فور سقوطه على الأرض

ولا يمكن التخلص منها بأي طريقة مما قد يؤدي للإصابة بالأمراض

والتي يكن من أبسطها النزلات المعوية وأخطرها التسمم .

* أمراض اللثة تنتقل بالتقبيل ،

لا تتسبب الأمراض الخاصة بدواعم الأسنان بالعدوى ، والتي تتمثل في أنسجة اللثة ،

العظم ، حزام دواعم الأسنان التي تعمل على تقوية الأسنان في الفك العلوي ،

ولكن البكتيريا يمكن أن تؤدي للإصابة بأمراض اللثة عن طريق اللعاب ،

ويعد التقبيل من أهم طرق العدوى بتلك الأمراض والالتهابات ،

لذا ينصح باستعمال فرشاة الأسنان لتنظيف الأسنان جيدا وخاصة بعد تناول الطعام ،

استعمال غسول الفم المضاد للبكتيريا مثل الليسترين مرتين يوميا ،

للحد من تراكم طبقات البلاك المسببة لأمراض اللثة .

* العناية بفرشاة الأسنان ،

بالطبع يجب ألا يتشارك الأشخاص في فرشاة الأسنان ،

حيث يحذر الأطباء من تبادل فرشاة الأسنان الذي يزيد من العدوى وخطر تلوث الفم والأسنان

بالميكروبات والبكتيريا والفطريات الضارة ، بالإضافة للاهتمام بغسل فرشاة الأسنان

بالماء بعد الاستعمال وتركها لتجف في الهواء دون تغطيتها ،

حيث أن حفظها في علب مغلقة يهيء بيئة جيدة لتكاثر البكتيريا ، مع الحرص على استبدالها كل ثلاثة أشهر .

* استعمال غسول الأسنان المعقم ،

ويعد غسول الفم المعقم مثل الليسترين لتقليل طبقات البلاك المتراكمة على الأسنان ،

وقتل البكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة ، والحفاظ على صحة اللثة ،

وذلك لأن تنظيف الأسنان بالفرشاة فقط لا يكفي حيث لا تستطيع الفرشاة الوصول إلا 25% من الفم ،

لكن مع استعمال غسول الفم يمكن الحصول على نظافة كاملة في

جميع أنحاء الفم مما يؤدي للقضاء على البكتيريا والحفاظ على صحة اللثة من الأمراض .

طرق العناية بصحة الفم للتخلص من بكتيريا الفم :

غسل الأسنان ما لا يقل عن مرتين يوميا ، مع استعمال غسول الفم من حين لآخر .

استعمال معاجين الأسنان التي تحتوي على الفلورايد لمنع تسوس الأسنان مما يحسن من رائحة الفم ويعمل على تنظيف الأسنان من البلاك .
تغيير فرشاة الأسنان كل ثلاثة شهور ، واختيار الأنواع الجيدة منها .
تجنب تناول السكريات والنشويات بكثرة مما يضر بصحة الفم ويكسبه رائحة كريهة .
تناول الخضروات والفاكهة الغنية بالألياف والتي تعمل على تنظيف الفم والأسنان .
زيارة طبيب الأسنان كل سنة للحفاظ على سلامة الفم والأسنان من اصابات البكتيريا ومضاعفاتها .
علاج تقرحات الفم جيدا للتخلص من البكتيريا الضارة بشكل جيد للوقاية من مضاعفاتها التي قد تهدد الحياة .

غسول الفم المعقم يقتل بكتيريا الفم التي تسبب رائحة الفم الكريهة

غسول الفم المعقم  كالليسترين ®Listerine مثلاً، يقلل من مستويات طبقة البلاك على الأسنان

يقتل البكتيريا التي تسبب رائحة الفم الكريهة ويحافظ علة صحة اللثة.

رائحة الفم الكريهة قد تكون، بالطبع، ناجمة عن أسباب أخرى،

مثل تناول الثوم أو الأطعمة “العطرية” الأخرى، سوء نظافة الفم أو أمراض الفم.

البكتيريا المسببة للرائحة الكريهة تختبئ في كل مكان في الفم،

لذلك فان الاكتفاء بتنظيف الاسنان بالفرشاة فقط لا يكفي،

فهو كفيل بالقضاء على جزء بسيط منها حيث ان تنظيف الفم بواسطة الفرشاة

يمكننا من الوصول الى نحو 25% من مساحة الفم. بينما ان اضفنا الى التنظيف اليومي غسول الفم،

سوف نصل الى 100% من جميع انحاء الفم مما يساعد على تجنب الاصابة بامراض اللثة

والقضاء على بكتيريا الفم .

Advertisement
بكتيريا الفم .. ضارة أم نافعة ؟
Rate this post