تغذية صحة

فوائد الشعير الصحية

فوائد الشعير الصحية

تشمل الكثير فهو يعمل علي التخفيف من التهاب القولون التقرحي والوقاية والعلاج من مرض السرطان، وتعزيز الجهاز المناعي، وتطهير وإزالة السموم من الجسم، والحماية من الإشعاع وتلف الخلايا، وله القدرة ايضا على محاربة الإدمان وتجديد الخلايا والانسجة التالفة في الجسم ، كما ان الشعير يحافظ على صحة الجلد، والتوازن الحمضي القلوي، ويساهم في استقلاب العظام، ويعزز رشاقة الجسم ويعمل على تجديد  كامل الجسم .

Advertisement

ونبات الشعير يشير إلى تلك البراعم الخضراء الناعمة ، والتي هي قريبة من العشب الحلو المزروع في العالم ، ويعود تاريخها قبل 5000 قبل الميلاد ، ومكتشف نبات الشعير كان يقول دوما انه يفضل الوجبات السريعة الطبيعية ، وهذا يرجع بالطبع الي كم المغذيات والفوائد المتعددة ، والتي كانت ايضا سبب في شعبيته بين الإغريق والرومان ، فضلا عن كونه يستخدم كعلف للماشية، وفي الآونة الاخيرة اكتسب الشعير الكثير من شعبيته في جميع انحاء العالم لقدرته على علاج مجموعة واسعة من الامراض .

Advertisement

ما هي فوائد الشعير الصحية ؟

قيمة الشعير الغذائية :

الشعير هو نبات متعدد العناصر الغذائية الغنية فيطلق عليه الغذاء السوبر ، فهو محمل بالفيتامينات مثل فيتامين A، فيتامين B1 ، والثيامين ، وفيتامين B2 ، وريبوفلافين ، وفيتامين B3 ، والنياسين ،وفيتامين B6 والفولات، كما انه يحتوي علي فيتامين C ، وحمض الاسكوربيك ، وفيتامين E ، وتوكوفيرول الفا ، وفيتامين K ، وفيلوكينون ، والشعير ايضا يحتوي على وفرة من المعادن الغنية مثل الماغنيسيوم والفوسفور والبوتاسيوم جنبا إلى جنب مع المعادن الاساسية الاخرى مثل الزنك والحديد والكالسيوم ، وايضا نجده من النباتات المزودة بمضادات الاكسدة القوية والاحماض الامينية الاساسية والانزيمات المفيدة ، فهو يمد الجسم بالالياف القيمة ولا يقدم اي كوليسترول ضار .

فوائد الشعير الصحية :

الشعير من النباتات التي يمكن استهلاكها كعصير مستخرج من براعم وحبوب النبات نفسه ، او يمكنك اخذه في شكل مسحوق اخضر عن طريق رذاذ التجفيف ، فهو يفيد في مجموعة من المشاكل الصحية نناقشها فيما يلي :

فوائد الشعير كمضاد للاكسدة :

الشعير من النباتات التي تمتلك ثروة للمواد المضادة للاكسدة قد تكون مثيرة للإعجاب جنبا إلى جنب مع فيتامين E وبيتا كاروتين، فهو يعتبر المورد الاكثر فعالية لانزيم صحي يقوم بتحييد آثار الجذور الحرة التي يتم إنتاجها اثناء عملية التمثيل الغذائي للطاقة، وهو بالطبع فعل وقائي من الجذور الحرة السيئة التي تطور مجموعة واسعة من الامراض .

فوائد الشعير علي التهاب القولون التقرحي :

الشعير له قيمة في علاج التهاب القولون التقرحي ، وهذا يرجع إلى تأثير تحفيزه على البكتيريا الصديقة الموجودة في الامعاء ، كما ان الشعير يساعد في التخفيف من الالتهاب والاعراض المصاحبة الاخرى المتورطة في التهاب القولون التقرحي عن طريق الحد من المواد الكيميائية الاستفزازية الموجودة في الامعاء ، كما انه يساعد ايضا في تحقيق التوازن بين نسبة السيولة في الامعاء ويساعد على التخلص من السموم المتراكمة من الجسم .

فوائد الشعير في التخلص من السموم :

الشعير لديه قدرة رائعة علي عملية التطهير ، بل وهو فعال في القضاء على المعادن الثقيلة الضارة المتراكمة بما في ذلك الرصاص والذي قد يتسبب في اضطرابات السلوك والتعلم وخاصة عند الاطفال ، ومن المساهمين الرئيسيين وراء التخلص من هذه السموم والعناصر السيئة : الزنك والسيلينيوم والنحاس. وعلاوة على ذلك، الشعير فهو يحتوي علي وفرة من الكلوروفيل والكاروتين بيتا والتي تحفز في القضاء على النفايات مثل المخاط والاحماض التي تتبلور داخل اجسادنا، كما انه يدعم عمليات التمثيل الغذائي ويساعد في تعزيز وإزالة السموم من الكبد .

فوائد الشعير علي جهاز المناعة :

الشعير من النباتات التي تقوم بتقوية آلية الدفاع المناعي للجسم ، فالاستهلاك المنتظم للشعير يعمل علي توفير التغذية المطلوبة وهو امر ضروري لتحقيق التوازن في الإنتاج الامثل من الخلايا المناعية في الجسم ، فيصبح الدفاع المناعي فعال وقوي لكي يحارب بيقظة الالتهابات ويمنع تطور الامراض القاتلة .

فوائد الشعير علي مرض السرطان :

الشعير ايضا فعال ضد امراض كثيرة مثل مرض السرطان وذلك نظرا لقوة الانزيمات به ، وفضلا عن علاجه القوي ضد الخلايا السرطانية ، الا انه ايضا به مكونات علاجية اخرى مثل البروتين وانزيم الكاتالاز ، وانزيمات الكاتالاز الموجودة في الشعير لديها القدرة على تحليل وتحييد آثار البيروكسيد هيدروجين السام الذي ينتج اثناء التنفس ، فبذلك الشعير يساعد كثيرا على منع انتشار خلايا السرطان .

فوائد الشعير علي تلف الخلايا :

ومن فوائده الإيجابية ايضا هي انه يعمل كعمل وقائي ضد خلايا التدمير ، وآثار الإشعاعات فوق البنفسجية ، كما انه يساعد على منع وجود الخلية التالفة القائمة بسبب وجود الانزيمات به ، فالاستهلاك المنتظم للشعير يساعد في الحد من إجهاد الإشعاع وخاصة مع الناس الذين هم اكثر عرضة لهذا التعرض مثل سكان المناطق الحضرية والكبيرة .

كما ان الشعير يعمل ايضا بشكل دفاعي ضد آثار النشاط الإشعاعي ويجدد الخلايا والانسجة التي تضررت من النشاط الإشعاعي ، وهو يكتسب هذه الصفات لوجود محتوى الكلوروفيل مما يحسن من مقاومة النشاط الإشعاعي ويشجع إنتاج خلايا دموية جديدة ايضا، لهذا السبب، فمن المستحسن عموما ان يشرب عصير الشعير قبل التعرض المسبق للاشعة السينية لتوفير درع ضد الاضرار المشعة .

فوائد الشعير في معالجة الادمان :

الشعير هو ايضا علاج فعال لمكافحة انواع مختلفة من الإدمان ، فوجود حمض الجلوتاميك في الشعير يمنع الرغبة في تناول المواد الضارة مثل الكحول والقهوة والنيكوتين والمخدرات والحلويات حتى السكريات .

فوائد الشعير في التوازن الحمضي القلوي :

الشعير يساهم بشكل مفيد في إقامة التوازن القلوي الحمضي في الجسم ، فهم ينسبون اليه طبيعته السوبر القلوية ، فهو مصدر قلوي طبيعي يساعد في الحد من الحموضة الزائدة في الجسم والتي قد تسبب ضررا واختلال في توازن الاحماض والقلويات في الجسم مما قد يؤدي إلى مشاكل مثل اضطرابات النوم، وآلام في القلب، والتعب، والإمساك والاظافر الهشة .

فوائد الشعير علي تجديد الخلايا :

كما ذكرنا من قبل ان الشعير هو الطريق الطبيعي لتحفيز تجديد الخلايا دون اي آثار جانبية ، فوجود المكونات الحيوية مثل الكلوروفيل، فيتامين B والحديد و الصبغة الزرقاء في الشعير تلهم نخاع العظام وتدعم بدون شك في خلق خلايا الدم البيضاء والحمراء ، وهذا يساعد ايضا في منع علامات الشيخوخة عن طريق تجديد الخلايا التي اصيبت بالشيخوخة ويساعد في الحفاظ على صحة الجلد وشبابه ، كما ان الانزيمات المفيدة الموجودة في الشعير تقوم علي تحسين نوعية الدم، وتنظم الهضم وتعمل بمثابة منشط لكامل الجسم .

استخدام الشعير في الطهي :

يستخدم الشعير في جميع انحاء العالم في إعداد الحساء واليخنات وعمل خبز الشعير ، كما يستخدم الشعير ايضا في تصنيع المنتجات مثل الحليب والنبيذ والبيرة ، وبصرف النظر عن انه يستخدم للانسان في مجموعة هائلة من الاستخدامات ، الا انه يستخدم ايضا كتبن وعلف للحيوانات .

كلمة تحذيرية عن الشعير :

على الرغم من ان نبات الشعير آمن عموما، الا ان هناك بعض الافراد قد تتفاعل بحساسية ناحية حبوب الشعير ، ويأتي هذا مع عوارض مثل التقيؤ، والحكة، وحرقان في الحلق والفم ، فمثل هؤلاء الناس يجب عليهم تجنب استخدام الشعير او مناقشة ذلك مع طبيب مختص لفهم افضل للتفاعل الذي يحدث .

اما عن الاشخاص الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية ، فهم يتميزون بحساسية تجاه الغلوتين عموما ، لذلك يجب عليهم تجنب استخدام منتجات الشعير لانها قد تحتوي على بروتين الغلوتين ، كما ان مرض السيلياك يتداخل مع امتصاص المغذيات الحيوية في الجسم، ويمكن ان يؤدي إلى امراض خطيرة تتعلق بالكبد والجهاز العصبي .

فيجب ان يتوافر لديك ما يسمي بالحذر الطبيعي تجاه اي شئ جديد ، فقبل محاولة تجربة الشعير لاول مرة من المستحسن دائما ان تختبر اذا كان لديك حساسية غير معروفة منه ام لا ، وهناك ظروف خاصة مثل الحمل والرضاعة، والتي يجب استشارة خبير لفهم الجرعة والآثار الجانبية الناتجة من الشعير لكي تتفاداها الحامل او الام المرضعة .

Advertisement