الطفل

كيف اغير حليب طفلي

كيف اغير حليب طفلي

خلق الله الإنسان وفق مقدار مسمى عنده يعتمد في أصله على التدرج في النمو حيث يكون جنيناً في بطن أمه ويأخذ تغذيته المباشرة من دمها عن طريق الحبل السري، ثم يخرج إلى هذه الدنيا فيحصل على غذاءه من حليب الأم المرضع، ثم يكبر ويبدأ بتناول الطعام ويحصل عليه من الطبيعة وبالهضم . لكن هنا تركيز المقالة سيدور حول حليب الأطفال وسأصنع مقارنة بين حليب الأم والحليب الصناعي لأهمية هذا الأمر في توضيح عنوان المقالة. فحليب الأمر هو طبيعي المنشأ يتغير بتغير المدة التي انقضت عليه فحليب الأم في الأيام الأولى يختلف عن الشهر الأول ويختلف عن باقي الأشهر اختلافاً واضحاً في المكونات وكذلك في طبيعة التغذية للطفل، فالحليب في الفترة الأولى يتركز فيه عناصر الكالسيوم والبروتين وبعض الدهون والفيتامينات بشكل كبير، ثم تبدأ بالانخفاض لتزيد عناصر أخرى تتمثل في الكربوهيدرات والأحماض الأمينية لتساعد الجسد على بداية الاعتماد على نفسه وذلك ملحوظ لدى أطباء التغذية . ومن المهم أيضاً وضع العلامة الفارقة ما بين حليب الأم والحليب الصناعي بالحديث عن المكونات التي يحتويها كلاهما فحليب الأم يحتوي على أربع وعشرين عنصرا مغذياً أما الحليب الصناعي ففي أجود حالاته فهو يحتوي على ثمانية من العناصر المغذية، لذلك يفضل دائماً اعطاء الطفل الرضيع حليباً طبيعياً من أمّه، وإن كان هناك مشكلة يفضل الاستعانة بمرضعة طفلها يقترب في العمر إلى الطفل المراد إرضاعه ليتمكن الطفل من الوصول إلى حالة سوية وسليمة من النمو وبهذا يتم تغيير حليب الطفل بشكل مناسب ودوري دون الحاجة إلى التّفكير في تلك المنتجات الصناعية. ولكن إن اعتمد على المنتجات الصناعية فيمكن القول بأنّه من الممكن التغيير وفقاً للنسب والمركّبات التي تحتويها تلك المواد ويفضل الاعتماد على شركات مشهورة في صناعة الحليب واتباع النصائح المكتوبة على العلبة المعدنية للحليب والسن المناسب له، ولا يفضل الاعتماد أبداً على تصنيف المركبات الموجودة داخل العلبة لأن كل طفل يختلف في بنية جسده عن الآخر وما يحتاجه أحدهم قد لا يحتاجه الآخر؛ لذلك ينصح دائماً بالعودة إلى حليب الأم والاعتماد عليه في تغذية الطفل لأعلى حد ممكن؛ لأنه هو الذي يضمن أن الطفل يأخذ حاجته المناسبة من الغذاء وجسده ينمو بشكل طبيعي ومتناسق حينها وفقا للعمر الذي يمر فيه، ومن المشاكل أيضاً التي قد تواجهها الأمهات في إعطاء أطفالهن الحليب هي إعطاء الأطفال حليب يحتوي على مواد كيميائية مثل الأدوية أو الأطعمة غير الصحية التي يكون لها تأثير كبير على الطفل، وأيضا بعض الأمهات يلجأن إلى الاكتئاب في فترة الرضاعة بسبب بعض المشاكل التي تمر فيها وبالتالي تمتنع عن الطعام أو بسبب الفقر تتحول إلى الطعام الذي لا يحتوي على مواد غذائية مناسبة، ولكن رغم كل هذه المحاذير التي يجب الحذر منها أثناء فترة الرضاعة يبقى حليب الأم الفقير أفضل بكثير للطفل من الحليب الصناعي المدعو بالمغذي.سر حليب الأم

Advertisement