منوعات

كيف تتعامل مع الأولاد المراهقين

  

Advertisement

في البداية من المهم تعرف الوالدين على بعض الأمور المهمة والتي تخص المراهقين:

Advertisement
  • ماهي التغيرات التي تحدث في مرحلة المراهقة؟

١-تغيرات هرمونية:

-وتسمى التغيرات الجسدية السريعة. وتبدأ تدريجيًا من عمر ١١ سنة عند الفتيات. و١٣ سنة عند الفتيان.

-فإنه من المتوقع مع سرعة التغيرات، يصاب المراهقون بالقلق للغاية بشأن مظهرهم، وخصوصًا إذا كانت هذه التغيرات قد سبقت أقرانهم، ولذك من المهم طمأنتهم حول هذا الموضوع.
٢- التغيرات النفسية والعاطفية:

-في هذه المرحلة يبدأ المراهق بتكوين علاقات خارج نطاق الأسرة، مع أصدقاء من نفس الفئة العمرية. وتحدث كذلك تغيرات في العلاقة داخل الأسرة.

-قد تبدأ الخلافات الحقيقية تظهر لأول مرة، وذلك بسبب تطور واختلاف وجهات النظر بينه وبين والديه.

-يبدأ المراهقون بقضاء الكثير من الوقت مع أقرانهم عبر الهاتف، أو عن طريق الإنترنت، وهذه الأمور قد تزعج الوالدين ولكنها وسيلة تشعر المراهق باستغلاليته واكتساب هويته.

-الشعور بالضيق والانزعاج، وقلة الثقة، يمكن أن تشعر المراهق بالضعف. فيبدو عابسًا، غير مرن، منطوي في عالمه الخاص، ونتيجة لذلك يحاول الخروج ويبدأ في تجارب جديدة بعضها تكون محفوفة بالمخاطر.

-الشعور والتلهف للإثارة قد يستحوذ هذه الفئة العمرية. فتجدهم يمارسون الأنشطة والرياضات الخطرة، سماع الموسيقى الصاخبة، التدخين، وتعاطي المخدرات.

  

  • ماهي الصعوبات/ المشاكل التي تواجه المراهقين؟

١- المشاكل العاطفية:

-الإفراط بتناول الطعام، النعاس، القلق، الهلع، الاكتئاب.
٢-المشاكل الجنسية:

-التغيرات الجسدية الهائلة قد تكون أمر صعب ومقلق للبعض، في حين تكون سبب للمفاخرة الزائدة عن البعض الآخر.

-تبدأ هنا مخاطر الاتصالات الجنسية، الحمل، العدوى.
٣-صدمة الوالدين:

-يشعر الوالدان بأنهما ليس الشخص المهم بالنسبة للمراهق، وهذا الشعور يحتاج بعض الوقت للتكيف والتغيير.
٣-مشاكل السلوك:

-يشكو بعض الآباء والأمهات غالبًا بأنهم فقدوا السيطرة والتأثير على أطفاهم.

– فالوالدين يرغبان أن تكون حياة أبنائهم واضحة ضمن قواعد وحدود، وفي الوقت نفسه قد يتعارض هذا الأمر مع حرية المراهق.
٤-المشاكل المدرسية:

-قد يرفض الذهاب إلى المدرسة/ تزداد نسبة التغيب.

-قلة التركيز، وزيادة الضغوطات.

-البلطجة والبدء بإفتعال المشاكل كنوع من الإثارة والتغيير.
٥-مشاكل مع القانون:

-معظم الشباب لايخرقون القانون، وإن حدث ذلك فإنه يكون مرة واحدة.
٦-مشاكل تناول الطعام:

-زيادة الوزن، وقد يتعرضون للسخرية ويصابون بالإكتئاب.
٧-المخدرات/ الكحوليات. 
الخبر السار للآباء والأمهات:

  • معظم المراهقين يحبون والديهم، ويشعرون بالراحة معهم، ويلبون رغباتهم ويلتزمون بالقواعد والقوانين.
  • المراهقة ليست مرحلة صعبة، والقلق الذي يشعر به الأبوين مجرد فترة زمنية ستمر كغيرها، وتحتاج إلى الصبر والحكمة. 
  • أهم النصائح التي أقدمها للوالدين:

١-لا تكن غيورًا: الأوقات الجيدة والفرص التي يمتلكها المراهق قد تجعلك تشعر أنك في منتصف العمر. 

مثال على ذلك: قوتهم الجسدية تزداد بالمقابل تتراجع قوتك.
٢-اجعل منزلك قاعدة آمنة: يرغب المراهق بالاستكشاف، ولكن يحتاج إلى قاعدة يعود إليها، فينبغي أن يكون المنزل مصدر الأمان والراحة والاهتمام.
٣-الدعم المتبادل: لابد من التوافق بين الطرفين حول القيم الأساسية والقواعد، والدعم لتطبيقها.
٤-الاستماع/ الإصغاء: الاستماع الجيد، والنصائح ، والانتقاد البناء. فالأبوين مصدر المشورة والتعاطف والراحة.
٥- القواعد: من الأفضل وضع القواعد المحددة والواضحة لتكون أساس للأمن والاتفاق.

-أن تكون هذه القواعد واضحة ومشتركة بين الطرفين، معقولة، متناسقة، أقل تقييدًا ليصبحوا أهل للمسؤولية.

-وضع العقوبات الواضحة: مثل الحرمان من المصروف، ولكن من غير اتباع أسلوب التهديد أو العقوبات الجسدية، أو المساومة.

-بالمقابل تقديم المكافأة للتشجيع.
٦-المشاركة: في وضع القواعد العائلية، اتخاذ القرارات، المناقشات.
٧-كن قدوة حسنة لهم، لأنهم يتعلمون الكثير منك.
٨-الشكر: امدحهم واشكرهم عند قيامهم بالأمور الجيدة.
ملاحظة:(من المهم أن تعرف بأن غالبية المراهقين لايواجهون صعوبات كبيرة أو شديد).

في بعض الحالات يكون الأبوين غير قادرين على التعامل مع المراهق، وقد تفشل الطرق السابقة… في هذه الحالة ناقش طبيبك.

?اعداد: د.غادة إبراهيم عبدالله.

@dr_ghada_ebrahim ™@familymedkuwait

  

Advertisement
كيف تتعامل مع الأولاد المراهقين
Rate this post