وعادة فإن الرجل يقذف خلال دقائق من المعاشرة الجنسية، ولكن عند حدوث تأخر فإن هذا قد يشير إلى أسباب نفسية أو جسدية، بعضها قد يكون خطيرا مثل وجود مشكلة في الجهاز العصبي.

ويقدر أنه من الطبيعي أن يمر الرجل بفترات يتأخر فيها القذف، ولكنها سرعان ما تختفي. ويصبح هذا الأمر مشكلة عندما يستمر ويسبب إشكالية في العلاقة الزوجية.

ويمكن تقسيم أسباب تأخر القذف إلى ثلاث مجموعات:

الأسباب الفسيولوجية لـ تأخر القذف :

  • وجود إصابات في أعصاب الحوض التي تتحكم بالرعشة الجنسية.
  • بعض أنواع العدوى في البروستات أو المسالك البولية.
  • أمراض القلب.
  • جراحة البروستات.
  • أمراض الجهاز العصبي، مثل موت الأعصاب نتيجة مرض السكري، أو التعرض لسكتة دماغية.
  • انخفاض مستوى هرمون الغدة الدرقية.
  • انخفاض مستوى هرمون الذكورة “التستوستيرون”.

الأسباب النفسية لـ تأخر القذف :

  • الاكتئاب.
  • القلق.
  • وجود مشاكل في العلاقة الزوجية.
  • وجود اختلاف بين المعاشرة الجنسية الحقيقية والتخيلات التي قد يكون الرجل يتخيلها، والتي قد تحفزها مثلا مشاهدة المواد الإباحية.
  • عدم الانجذاب نحو الطرف الآخر.
  • الاستمناء المتكرر يجعل الشخص يعاني من تأخر القذف خلال الجماع.

الأسباب الدوائية الناجمة عن تعاطي عقاقير معينة:

  • معظم مضادات الاكتئاب، وبعض الأدوية النفسية.
  • بعض أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم.
  • بعض مدرات البول.

علاج تأخر القذف :


يعتمد العلاج على تحديد السبب، هل هو مرضي أم نفسي أم دوائي، وبناء عليه يتم اختيار المقاربة الملائمة التي قد تتضمن العلاج النفسي وتغيير العلاجات التي يتناولها الشخص.

مواضيع ذات صلة :

اضرار العادة السرية عند الرجال