الطفل

التسنين عند الأطفال

التسنين عند الأطفال

Advertisement

يُعاني كثير من النساء عند بدء أطفالهم في مرحلة التسنين لكونها مرحلة مليئة بالقلق والألم والبكاء الشديد

Advertisement

للطفل ،حيث أنها تعتبر من أصعب الفترات التي تمر علي الام ورضيعها ، ويكثر فيها الاضطرابات وما يرتبط بها

من سهر الأم عليه وعلي راحته والتشنجات والالتهابات الحلقية ، بالاضافة الي نزلات البرد وما يصاحبها من

انسداد الانف والامها ، وسنحاول في هذا المقال طرح كل المعلومات اللازمة عن التسنين في الأطفال وأعراضه .

التسنين عند الأطفال

في الغالب يختلف عمر خروج السن من طفل لاخر فيبدأ عند بعض الاطفال من عمر خمس شهور وبعض الاطفال

يمكن أن يبدأ التسنين عنده من الشهر السابع أو بعده ، وقد يستغرق بضعة أيام وقد تطول الفترة لتصل إلي

شهر وتكون أغلب آلام الأطفال وبكائهم في خروج القواطع ” الأسنان الأولي ” ثم يهدأ الألم تدريجياً بعد ذلك أو

قد يتحمله الطفل نفسه .

أعراض التسنين عند الأطفال

أهم ما يميز تلك الفترة هو تعكر مزاج الطفل والإحساس دائماً بعدم راحته وبكائه الدائم مما ينغص حياته وحياة

أمه وأهم تلك الأعراض :

  1. تغير سلوك الطفل وتصرفاته فدائما يشعر الطفل بعدم الراحة .
  2. بكاء الطفل الشديد والمتواصل لساعات معدودة دون وجود سبب معروف .
  3. التهاب لثة الطفل واحمرارها وخصوصاً في منبت الأسنان في الأمام وقد يُصاحبه انتفاخ .
  4. حك وفرك الطفل لفمه بصورة دائمة .
  5. احمرار أحد خدي الطفل أو كلاهما .
  6. كثرة سيلان لُعاب الطفل مما قد يؤدي إلي إصابته بطفح جلدي أحمر اللون وذلك علي ذقنه وشفته السُفلية .
  7. مُلاحظة أن يُحاول الطفل عض ، ومضغ وقضم كل ما يقابله لتخفيف ألم أسنانه .
  8. تغير طباع الطفل إلي سيئة في هذه الفترة وتحول طباعه ومزاجه إلي المزاج الحاد في بعض الأحيان .
  9. حدوث أرق للطفل وعدم انتظام فترات نومه .
  10. ارتفاع ملحوظ في درجة حرارة الطفل .
  11. انقطاعه وعدم انتظامه في الرضاعة .
  12. إصابته في بعض الأحيان بالإسهال .

وكثير من الأمُهات تربط عاملي ارتفاع درجة الحرارة والإسهال بسبب حدوث التسنين لكن إلي يومنا هذا لم يثبت

العلامة تلك العلاقة .

 

كيفية التعامل مع التسنين عند الأطفال :

  1. العمل علي خفض درجة حرارته سواء باستخدام الكمدات أو باستخدام المُسكنات الموصوفة من قبل

الطبيب وذلك للتخفيف من الألم .

2. جلب العضاضة له فهي من الطرق الطبيعية الشائعة لتخفيف الألم , حيث يقوم الطفل بالعض عليها لتخفيف

الألم الحادث في اللثة .

3. تناول قطع الفاكهة من شأنه تخفيف ذلك الألم ، وذلك بتقطيع الفاكهة سواء البرتقال أو الكُمثري إلي قطع

صغيرة يستطيع طفلك تناولها فهي تقوم بتخفيف ألم اللثة الحادث كما أنها خفيفة ولذيذة علي معدته ، ولكن

أحرصي علي أن تكوني بجانبه في هذه اللحظة فقد يتعرض للخنق من قطع الفاكهة أثناء أكلها.

4. حك لثة الطفل وذلك باستخدام أحد أصابعك للتخفيف من ذلك الألم ولكن أحرصي علي أن يكون نظيفاً .

محاولة إلهائه في أي شئ وذلك بجلب الألعاب له أو اصطحابه للحديقة وذلك لتشتيت تفكيره عن الألم

حتي ينساه قليلاً .

Advertisement
التسنين عند الأطفال
Rate this post