الطفل

لا تسألي طفلك …ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر ؟؟

ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر

Advertisement

لن تسألي طفلك هذا السؤال أبدا بعد اﻵن ؟! ما هو يا ترى ذاك السؤال ذو التأثير الكبير ؟

ستندهش عند معرفتك له ﻹنه بالنسبة للغالبية العظمى إذا لم نبالغ و نقل للجميع سؤال بديهي و مألوف 

فمن منا لم يسمعه بصغره و من ثم طرحه على كل من حوله من أطفال عندما كبر .

/ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر /؟

سؤال من شأنه أن يكون حافزا و دافعا لطفلك 

لكنه أيضا قد يكون سؤالا يحمل الكثير من القلق و التوتر و التشويش له .

ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر

Advertisement

ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر

بداية لم قد نطرح مثل هذا السؤال على مسامع أطفالنا خصوصا و هم في سن صغيرة

لا تعرف فيها معاني مصطلحات الكبار المفخمة /تخطيط -إنجازات …/

قد يكون الدافع لطرحنا ذاك السؤال هو ما نلقاه من ردود مفاجئة و مضحكة و ودودة من أطفالنا

التي تسعدنا في كثير من اﻷحيان لكونها مطمئنة إلى جانب كونها محببة كأن يجيب طفلك بما تتمني أن يجيب 

يريد أن يصبح كجده طيارا أو كأبيه طييبا أو ….

ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر

إذا أين المشكلة ؟!

لعل المشكلة تبدأ من كون الطفل ذو خيال واسع و طلبنا من قولبة تلك اﻷحلام المتنوعة الوردية في ذهنه

بجواب واحد مصدرا للتوتر بالنسبة له 

ليجد نفسه غير قادر عن التعبير عما يجول بباله كما يريد 

باﻹضافة إلى إلحاحنا المستمر عليه و توجيهنا له بتلميحات عفوية و التي قد لا تكون متوافقة مع رغباته .

ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر

إذا ما الحل ؟!

كيف نساعد طفلنا على اكتشاف ميوله و اهتمامه و أهدافه فيما بعد دونما تأثير منا عليها ؟

و هل نفرض على الطفل الالتحاق بالكثير من الصفوف إلى جانب المدرسة ؟

دور اﻷهل هو دور توجيهي من خلال تصحيح سلوك طفلهم إذا ما حاد عن مساره

لكن ليس تحديد ذلك المسار له ، و حتى نساعده باكتشاف مساره علينا مراقبته دائما

و مراقبة انفعالاته و رغباته و حماسه اتجاه النشاطات التي يقوم بها

ليسهل علينا تحديد مواهبه و قدراته و تنميتها.

ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر

فكما أن تعدد النشاطات قد يبدو لبعض اﻵباء على أنه تبديد لوقت و جهد الطفل

و يفضلون التزام طفلهم بالدراسة المنهجية المقدمة لهم بالمدرسة 

إلا أن آباء آخرون يفرضون على أبنائهم الالتحاق بالكثير الكثير من الصفوف من

رسم و عزف و رياضة و رقص رغبة منهم أن يكون أطفالهم بارعين بكافة المجالات

مما يجعل ذلك فعلا مبددا لوقتهم و جهدهم 

و اﻷفضل هو الوسط حتما فمن الجيد توظيف نشاط الطفل الزائد بما يحب .

لذا كن قريبا من طفلك كن مستمعا جيدا لثرثراته البريئة هي دليلك الوحيد لفهم مكنوناته.

Advertisement
لا تسألي طفلك …ماذا تريد أن تصبح عندما تكبر ؟؟
3.5 (70%) 4 votes