المجتمع

القلق والتوتر وأثاره لأجل ذلك …..اجعل القلق صديقك منذ اليوم

القلق والتوتر وأثاره

عدوك اللدود في القرن ال21 اجعله صديقك قبل أن يقضي عليك

Advertisement

القلق stress 

أيا كان عمرك …بداية العشرينات ..منتصف اﻷربعينات …أواخر الستينات

 مهما كان عملك أو نهجك بالحياة tفي ضوء ما نتعامل معه يومياً من تحديات /الازدحام في الشوارع ..

صخب اﻷخبار السياسية العالمية و العربية الصادمة  ووسائل التواصل الاجتماعي المشتتة

ما بين ال Youtube , facebook, /watsapp

تجد نفسك تواجه الكثييير من القلق.

القلق والتوتر وأثاره

الخبر السيء الذي يحمله هذا المقال ، هو أن هذا القلق ليس مجرد شعور يتبدد دون أثر

بل إنه استجابة جسدية متواصلة مهددة تجوب الجسم بالكامل

 على الرغم من أن للتوتر محاسنه ع المدى القريب كنبيهك

من خطر محدق و دفعك للتركيز و بذل مجهود أكبر لتحصل بالنهاية على ما تريد

إلا أن استخدامه بشكل عال و متكرر و لفترات طويلة هو ما نتكلم عنه حاليا و هو فعليا ما نتعرض له .

 

Advertisement

القلق والتوتر وأثاره

عملياً الغدة الكظرية هي المصدر لهرمونات القلق في الجسم مثل:  الكورتيزول و النور أدرينالين

و لكل منهما تأثيره الذي بالنهاية يآزر اﻵخر لزيادة احتمال إصابتك بأزمة قلبية أو جلطة دماغية .

و لكن ليست الغدة الكظرية هي المتهم الوحيد بما يبديه الجسم من أمراض

كاستجابة للتوتر المزمن فعندما يتنبه الدماغ بفعل التوتر

يقوم بتنشيط الجهاز العصبي اللاإرداي و يقوم بنقل ذلك التوتر للمنطقة العصبية المعوية

و هذا الاتصال الدماغي المعوي سيعكر التناغم الطبيعي للانقباضات المسؤولة عن تحريك الطعام

في معدتك مما قد يسبب متلازمة القولون العصبي و يزيد من حساسية معدتك أيضاً للحمض

مما قد يزيد احتمالة تعرضك للحرقة المعدية .

 القلق والتوتر وأثاره

و بالحديث عن الهضم فهل باعتقادك أن للتوتر المزمن تأثير على مقاس خصرك ؟!

للأسف نعم فالكورتيزول يفتح شهيتك للطعام و يدفعك لتناول اﻷطعمة الغنية بالكربوهيدرات.

كيف لنا إذا أن نجنب أنفسنا كل تلك المآزق الصحية التي قد تودي بحياتنا باكرا ؟!!

بالتأكيد الجلوس بالمنزل بمعزل عن اﻷخرين و عدم الذهاب للعمل

و البقاء وحيداً في غرفتك مع أغاني فيروز الهادئة ليست حلولاً ..لكن قد تكون جزءاً من الحل .

بما أننا لا يمكننا أن نجنب أنفسنا التعرض للمواقف المسببة للتوتر الذي تحدث بكل مكان .

وهنا نأتي للخبر الجيد ، يمكن لنا أن نغير استجابة جسمنا لذلك التوتر لنكون أكثر راحة ،كيف ؟!!

أثبتت الدراسات بأن القيام باليوغا اليومية لمدة 20 دقيقة

يخفض مستويات الكورتيزول ، و هذا ما يفسر انتشار هذه الرياضة مؤخراً

و هو ما يبدو طبيعاً بظل التوتر الذي نعيشه، ما يعني أن ممارستك لليوغا

لن تجعلك شخصا مواكبا للرياضات الحديثة الغير مألوفة فحسب بل ستجعلك أقل توترا أيضاً

و هذا ما ينطبق ع التأمل و الذي باﻹضافة لخفضه مستويات الكورتيزول يخفض معدل ضغط الدم .

القلق والتوتر وأثاره

 الاقتراح الذي قد يكون مطبقاً فعلياً من قبل الفتيات و الذي يلاقي ترحيباً منهن بشدة هو

عناق شيء ما /و الذي غالبا ما يكون الالعاب و الدببة /او قد يكون عناق شخص ما

فالعناق يحرض إفراز الاوكستوسين و الذي يعرف بهرمون السعادة

و بالعودة للسيدة فيروز فالموسيقى هي بلا شك طريقة فعالة للتخلص من التوتر

و الضغوطات فاختر موسيقاك التي تبعث فيك البهجة و السرور .

يطول الحديث عن ما يمكن القيام به للفتك بذلك العدو ، فلدينا أيضا الابتعاد عن الضوضاء

و المشي في الطبيعة و محاولة و قد تعمدت استخدام تعبير المحاولة

لانه قد يبدو مستحيلاً للبعض الابتعاد لفترة و لو قصيرة عن الfacebook

فاختر الطريقة الأقرب إليك و المقنعة لك ….كن مبتهجاً متفائلاً و مؤمناً

إعداد : نغم فهد

Advertisement
القلق والتوتر وأثاره لأجل ذلك …..اجعل القلق صديقك منذ اليوم
Rate this post