السعودية فيديو

إمام الحرم :إن من السخرية المريرة أن يصطنع النواحة من له تاريخ إجرامي في الحرم (فيديو)

هاجم خطيب المسجد الحرام الشيخ صالح آل طالب، كل من استخدم حادث تدافع الحجاج في منى ليظهر ما سماها “الأحقاد السياسية” تجاه المملكة العربية السعودية ودول أهل السنة

Advertisement

وأكد خطيب آل طالب خلال خطبة صلاة الجمعة بالمسجد الحرام اليوم أنه يتعجب من “عدم الحياء”، حيث اتهم من له تاريخ إجرامي من إلحاد في الحرم بقتل وتفجير فيه وإدخال أسلحة فيه بأنه يبكي على شهداء منى مضيفاً أنه من المضحك أنهم يبعثون عشرات الميليشيات في العراق واليمن وسوريا، لقتل مئات الألوف من المسلمين وتهجير الملايين، وتجهيز مخازن السلاح” وفي كثير من بلاد المسلمين., وهم من يغرسون الكراهية في نفوس المخدوعين فيهم وترديد شعارات تتوعد بذبح ثلاثة أرباع المسلمين,

Advertisement

ووجه آل طالب كلامه إلى أولئك الراقصين على الجراح وهم اشد ماكونون فرحا لوقوعها بأن ورقة التقية سقطت وبان الصبح لكل ذي عينين وتبين الحق من الباطل وماهي الا صرخات البائس وهمهمة المفضوح فما تزيدهم الأيام الا فضحا.

وأوصى إمام وخطيب المسجد الحرام المسلمين بتقوى الله فهي خير وصية توصى وخير زاد يدخر وأفضل عمل يقدم.

وقال فضيلته ,حجاج بيت الله العتيق ,ضيوف الرحمن رضوان الله عليكم ,أي أيام قضيتموها وليالي زهر تفيئتموها ,وقفتم بعرفات الله وتعرضتم لمغفرته ورحمته وبتم ليلة المزدلفة ذاكرين الله عند المشعر الحرام في ليل عيد ابرك الأعياد ثم أصبحتم على أعظم أيام الدنيا يوم النحر يوم الحج الأكبر عيد المسلمين الأعظم للحجاج وفي سائر الفجاج وقفتم بعرفة ودعوتم والى الله ازدلفتم وابتهلتم ثم رضيتم وحلقتم وأنختم ركابكم عند بيت الله العتيق , فعلى هذه الُربى تغسل الخطايا وتؤمن من الله الرحمات والعطايا تمحى الذنوب والسيئات وتقبل الأعمال الصالحة وترفع الدرجات فقدروا للبيت حرمته وتلمسوا من الزمان والمكان بركته .
وأضاف قائلاً ” اليوم هو اليوم الحادي عشر من ذي الحجة وهو أول أيام التشريق أيام منى سماه النبي صلى الله عليه وسلم يوم القر وذلك لقرار الحجاج واستقرارهم بمنى للرمي والمبيت , وأعمال هذا اليوم وما بعده للحاج هي أن يرمي الجمار الثلاث وأن يبيت بمنى وأن يقصر الصلوات الرباعية بلا جمع بل يصلي كل صلاة في وقتها وأن يكثر من ذكر الله تعالى, أكثروا من التهليل والتكبير والتحميد والتسبيح, الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا اله إلا الله الله أكبر الله أكبر ولله الحمد هذه الأيام المعدودات التي قال الله فيها (واذكروا الله في أيام معدودات ) كبروا الله عند رمي الجمار وكبروا الله عند ذبح النسك وكبروا الله أدبار الصلوات , كبروا الله في كل وقت وآن , كبروا واجأروا بالتكبير حتى تكبر الأرض ويعلو التكبير للسموات كبروا حتى تعلن الأمة أن الخضوع لايكون إلا لله وأن الذل والانكسار لايكون إلا لله وأن الله أكبر ,منه الاستمداد والعون وعليه التوكل ولتكبروا الله على ماهداكم ولعلكم تشكرون .
وأردف فضليته قائلاً ” أعيادنا تهليل وتكبير وشكر وذكر , كان أبو موسى الأشعري رضي الله عنه يقول ( بعد يوم النحر ثلاثة أيام التي ذكر الله الأيام المعدودات لا يرد فيهن الدعاء فارفعوا رغبتكم إلى الله عز وجل ) , إنه نعيم الأبدان بالأكل والشرب ونعيم القلوب الأرواح بالذكر والشكر وبذلك تتم النعم .
وهنأ الشيخ آل طالب حجاج بيت الله الحرام اتمامهم بفضل الله خامس أركان الدين ,وقال قبلكم قد أتم الله في هذه الربوع الدين , ففي هذه الربوع أتم الله عليكم نعمتين نعمة تمام الدين ونعمة تمام تدينك فأعرف لله فضله وأقدر لهذه النعمة قدرها هنيئا لكم تمام النسك وبشرى لكم وعد القبول والله لا يخلف الميعاد.
وخاطب الحجيج قائلاً : في هذه الأيام تقفون على أرض الوحي ومتنزل الرسالة رأيتم الكعبة وعانقتم الحجر وصليتم عند المقام سعيتم كما سعت هاجر وضحيتم كما ضحى إبراهيم واستسلمتم كإسلام إسماعيل وطفتم كما طاف محمد عليه وعلى الأنبياء الصلاة والسلام ورأيتم مهد الصحابة الكرام وسرتم رغبة وإخلاصا ذكريات تتجدد عبر الزمان المكان وتحياها الأمة جيل بعد جيل فتتعمق إيمانا وتتألق يقينا وتزداد خيرا إنها مشاعر لاتوصف وأحاسيس لا تكتب وإنما يجدها من حضرها ولبى ندائها أيام وأماكن وأعمال تهب على قلبك المكدود فتبث فيه الروح وتنبت فيه التقى وتزيد فيه الإيمان ما أعظم هذا الدين وما أجمل هذا الإسلام عقيدة صافية وإيمان راسخ وسلوك جميل عدل ومساواة ورحمة وعمل.

وأكد فضيلته أن المسلمين إن لم يجمعهم الحق شعبهم الباطل وأن لم توحدهم عبادة الرحمن مزقتهم طاعة الشيطان وإذا لم يأتلفوا على كلمة التوحيد فسيظلون في أمر مريج فاتحدوا أيها المسلمون على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , إلهكم الله الذي لا إله إلا هو ونبيكم محمد صلى الله عليه وسلم وكتابكم القرآن الكريم ودينكم الإسلام وقبلتكم واحدة فلما التفرق والتنازع وبين أيديكم ما إن تمسكتم به لن تظلوا كتاب الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلم .
وبين أنه من أراد التعجل فإنه يخرج من منى بعد أن يرمي الجمرات في اليوم الثاني عشر ومن تأخر فيبيت ليلة الثالث عشر ثم يرمي الجمرات في اليوم الثالث عشر وإذا أراد الحاج أن يرجع إلى بلده فيجب أن يطوف بهذا البيت طواف الوداع ولا يلزمه سعي له ولا حلق إلا المرأة الحائض والنفساء فلا يلزمها طواف وداع وكذا أهل مكة لا وداع عليهم .
وأكد إمام و خطيب المسجد الحرام أن المملكة العربية السعودية برجالاتها وأجهزتها ومؤسساتها تبذل جهودا لخدمة الحجاج والمعتمرين والزائرين منذ عشرات السنين والدولة تدير موسم الحج بكل كفاءة واقتدار ورعاية تدعو للفخار ولم يضر ذلك أو ينقصه حادث عرضي نجم عن تزاحم أو تدافع بعض الحجاج أو مخالفة لتوجيهات أو تعليمات وقال : إذا كان قدر الله أختيار بعض عباده شهداء في أحسن حال لهم وأشرف مكان ويبتلي آخرين بإصابة يؤجرون عليها فإن من غير المقبول أبدا أن تصادر كل الجهود والانجازات وأن يكون ذلك مدعاة للتشفي والمزايدات ومن اللئم والدناءة التطبيل على مصاب مسلم واستغلال مصابه لتحقيق مأرب دنيوية أو مكاسب سياسية.
وأضاف يقول : المملكة بحمد الله قادرة على إدارة شؤون الحج بلا مزايدات ولها السيادة بلا منازع على ما شرفها الله به من خدمة الحرمين الشريفين، ونص دستورها ونظامها الأساسي للحكم على ذلك والعمارة التي تمت وتتم للحرمين الشريفين ورعايتهما ورعاية قاصديهما أصبحت شاهدة للعيان وقد أحاط الله بيته وضيوفه بالأمن والطمأنينة في أيام يضطرب فيها العالم وتشتعل نار الفتن والحروب والحمدلله الذي سخر لبلده الحرام حماة صادقين حفظ الله بهم الدين وحفظ الله بهم العباد والبلاد.
ومضى الشيخ آل طالب يقول إننا إذ نحمد الله على نعماه في تيسير حج مئات الآلوف من الحجاج وحفظهم فإننا حزينون على الحادث الذي قدره الله على بعض الحجاج يوم أمس ولقوا وجه ربهم في حادث التدافع المؤسف في منى ولا نقول إلا ما يرضي ربنا بلا سخط أو إعتراض على مقاديره، وينبغي في الوقت الذي تبحث فيه أسباب وقوع الحادث لتلافي أمثاله مستقبلا ومحاسبة المقصر حاضرا أن لا تهدر جهود عشرات الالآف من المنظمين وخدم ضيوف الرحمن والذين رافقوا الحجيج في كل خطواتهم تنظيما ومتابعة يؤمنون السبل وينظمون الحشود ويعتنون بالمرضى ويهدون التائه ويرشدون الحجيج ويطعمون الجائع ويسقون العاطش، ويعينون العاجز فلاولئك الباذلين جهدهم في خدمة الحجيج الشكر والعرفان والدعاء والابتهال لله عز وجل وما يخفى من جهدهم أكثر مما يظهر للناس فآجرهم الله وضاعف مثوبتهم , وأن من فجور الخصومة أن يستغل أناس الحدث في التشكيك في الجهود أو الانتقاص من البذل وقد شهد العالم من عظيم البذل وفائق العطاء الذي يقدم لضيوف الله وقاصد الحرمين من لدى ساكني بلاد الحرمين أفراد ومؤسسات.
وبشر فضيلته االمسلمين قائلاً ابشروا بما يسر المسلمين ويسوئكم ويكشف الغمة عن العرب والمسلمين ويحبطكم، إننا في القبلة الثانية لنتجه بقلوبنا للقبلة الأولى وبلاد فلسطين وقد ضرب أهلها أروع الأمثلة في الرباط وفي الفداء فوالله لن يضيع الله جهدكم ورباطكم وقد طال ليلكم وأوشك أن ينتهي صبرتم على القروح، وقد مستكم جروح وما ازددتم إلا فداء وصبرا وليس بعد الصبر إلا الظفر لقد ازداد اعدائكم وأعداء الله الصهاينة ظلماً وبغيا والله يسمع ويرى ولو شاء الله لنتصر منهم ولكن ليبلوا بعضكم ببعض فصحائفكم تفيض بما يقدمكم عند الله وصحائفهم تزيد بما يسخطهم عند الله ولكل الصحيفتين أجل هم بالغوه ومآل أمركم خير لكم في الدنيا أو الاخرة أو كليهما وعاقبة أمرهم خسرا في الدنيا والأخره او كليهما فابشروا وامنوا واصبروا وصابرو ورابطوا وافعلوا الخير لعلكم تفلحون .
وخاطب الشيخ صالح آل طالب حجاج بيت الله الحرام قائلاً: اعلموا أن الدولة برجالاتها وأجهزتها ومؤسساتها تبذل جهودا لخدمتكم وتيسير حجكم والنظام وضع لمصلحتكم والجهود كلها لأجلكم فالتزموا التوجيهات واتبعوا التعليمات واستشعروا ما انتم فيه وكونوا على خير حال في السلوك والأخلاق والزموا السكينة والوقار واجتهدوا وسددوا وقاربوا وابشروا وامنوا فإنكم تقدمون على رب كريم جعل الله حجكم مبرورا وسعيكم مشكورا وذنبكم مغفورا.

صالح ال طالب

Advertisement