أخبار

اكتشاف خط بحري منافس قد يفقد قناة السويس أهميتها

اكتشاف ممر مائي قطبي شمالي محاذ لسواحل روسيا
قد تفقد قناة السويس بعضا من دورها الاقتصادي، وأهميتها الاستراتيجية، في ظل ظهور خطوط جديدة للنقل البحري الدولي، تسبب بها التغير المناخي الذي فيما يبدو سيعمل على رسم جديد لخارطة الملاحة الدولية.

Advertisement

فبحسب تقرير مصور بثته قناة CNN الأمريكية، الخميس، فقد تم اكتشاف الممر المائي القطبي الشمالي المحاذي لسواحل روسيا، الذي من الممكن أن يكون بديلا عن العديد من الممرات المائية التقليدية للسفن.

Advertisement

وطبقا للتقرير، فإن هذا الممر تزايدت جدواه الاقتصادية بعد ذوبان الجليد؛ نتيجة ارتفاع درجات الحرارة، إذ كانت السفن تجد صعوبة في عبوره سابقا.

وكما أفاد التقرير، فقد أبدت الصين التي تعدّ أول مصدر في العالم، أهمية كبرى بهذا الممر، الذي يعتبر بديلا لقناة السويس، حيث يسمح باختصار آلاف الكيلومترات، علاوة على أن الممر يتيح تفادي عبور المحيط الهندي الذي بات محفوفا بالمخاطر نتيجة انتشار القراصنة في مياهه.

وتابع التقرير بأن الصين عملت على إطلاق أول رحلة تجريبية عبر الممر المختصر؛ حيث أبحرت سفينة تابعة لشركة الشحن البحري الصيني من شمال شرق البلاد باتجاه هولندا.

وبين التقرير أن هذه الرحلة ستختصر 13 يوما من أيام رحلتها الـ48 لو تمت عبر الطريق التقليدي الذي يشمل قناة السويس، علاوة على أنه سيوفر حوالي 7 آلاف كيلو متر، إضافة إلى وفورات مالية كبيرة ناتجة عن تراجع عدد أيام استئجار السفن.

وكان وصل انخفاض إيرادات قناة السويس 4% في حزيران\ يونيو الماضي، ليصل إلى 431.6 مليون دولار مقارنة بـ 449.6 مليون دولار في أيار/ مايو الماضي، وهو ما أعلنته بوابة “معلومات مصر” التابعة لمجلس الوزراء.

وبحسب تقرير لصحيفة الفاينانشال تايمز البريطانية، فإن قناة السويس لم تعد تحتل بأريحية صدارة الممرات المائية العالمية.

في حين قامت وزارة المالية المصرية ذاتها بالتحذير في بيانها المالي للموازنة الجديدة، من التأثير السلبي لضعف الطلب في أوروبا على مصر، سواء على الصادرات المصرية، أو على قناة السويس، أو على السياحة الواردة من أوروبا، ما يعني توقع حدوث هذا التأثير السلبي.

السويس

Advertisement