الرياضة السعودية

المستفيد من انسحاب المنتخب السعودي

#انسحاب_المنتخب_السعودي

  
أصبح المنتخبان الإماراتي والفلسطيني لكرة القدم، الأقرب إلى التأهل عن المجموعة الأولى، إلى المرحلة الثالثة الحاسمة من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا، والمنتخب الفلسطيني المنافس الأقوى لـ(الأخضر) إلى نهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات، بعد انسحاب المنتخب السعودي من مباراته أمام نظيره الفلسطيني، في المواجهة المؤجلة من الجولة الخامسة من التصفيات المشتركة، والتي قرر اتحاد الكرة الدولي (الفيفا)، إقامتها الخميس، في مدينة رام الله.
وحتى إعلان الفيفا، عن العقوبات التي ستوقع على المنتخب السعودي، بعد قرار الانسحاب، ومع تهديد المنتخب الماليزي أيضاً، بالانسحاب من مباراته مع المنتخب الفلسطيني المقررة في رام الله، سيعيش الفلسطينيين على آمال كبيرة في الوصول إلى النهائيات العالمية والقارية.
وهناك توقعيين للعقوبات التي ستوقع على المنتخب السعودي وكلها تصب لصالح المنتخبين الفلسطيني والإماراتي، وكذلك الحالي بالنسبة للمنتخب الماليزي إذا نفذ تهديده بالانسحاب، والعقوبة الأولى تتمثل باعتبار المنتخب السعودي خاسراً صفر-3، مع توقيع غرامة مالية كبيرة على (الأخضر)، وفي تلك الحالة سيرفع المنتخب الفلسطيني رصيده إلى 8 نقاط، وينافس المنتخب الإماراتي صاحب الـ7 نقاط حالياً، ويبقى المنتخب السعودي في الصدارة برصيد 12 نقطة، ولدى الإمارات أفضلية استضافة (الأخضر) في آخر جولات المجموعة.
أما إذا قرر الاتحاد الدولي استبعاد المنتخب السعودي من التصفيات، فستلغى نتيجة مباراتيه مع المنتخبين الفلسطيني والإماراتي، والتي فاز فيهما 3-2 و2-1 على التوالي، وسيكون الصراع منحصراً في المجموعة الأولى من التصفيات الآسيوية بين المنتخبين الإماراتي والفلسطيني فقط.   
وسيطر الجدل على مشهد مباراة فلسطين أمام الأخضر، حيث كان من المقرر أن تقام على أرض محايدة نظرا لرفض الاتحاد السعودي للمرور إلى رام الله عبر مواقع يحتلها الكيان الصهيوني.
واعتبر الكثير من المشاركين أن هذا الانسحاب يعد بمثابة الانتصار للقضية الفلسطينية وليس العكس، خصوصا في ظل الرفض التام للتطبيع مع الكيان الصهيوني.
وتصدر الوسم بسرعة بالغة قائمة أكثر الأوسمة متابعة ومشاركة عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، في المملكة نظرا للإقبال الكبير على المشاركة خلاله.

Advertisement