السعودية

توسعة الجمرات

توسعة الجمرات

مشروع الجمرات الجديد أيام قليلة وتدب حركة مئات الآلاف من الحجاج في منشأة الجمرات

Advertisement

ليقرعوا على جدرانها بعشرات الأطنان من الحصى، وليتجدد خلالها الحديث عن

Advertisement

موقع الجمرات الذي كان مجرد أحواض طين وشهد وفاة المئات من الحجاج أثناء الرمي،

إلى أن حولته السعودية إلى تحفة هندسية كلفت المليارات لتصبح منشأة متكاملة

قضت على التدافع وقضت على الحوادث المميتة.
وبحسب صحيفة مكة كانت أحواض الجمرات في السابق لا تتعدى منطقة صغيرة محددة

وبارتفاع صغير من تراب، حتى إلى عهد قريب كانت جمرة العقبة تلتصق بجبل.

وعلى مر العصور ومنذ عهد إبراهيم الخليل عليه السلام إلى عهد الجاهلية

ثم عهد الرسول عليه الصلاة والسلام وخلفائه الراشدين وحتى وقتنا الحالي،

مرت الجمرات بمراحل عدة، حيث إن الشواخص الحالية لم تكن معروفة إلا من عهد قريب،

مما جعل الحاجة ملحة مع ازدياد أعداد الحجاج، وكانت جمرة العقبة عبارة عن جدار ملتصق

بالجبل من خلفها مع بداية نشأة العهد العثماني.
بعد إخراج جرهم من الحرم وحلول قبيلة خزاعة في ولاية البيت، حدث تغيير في الجمرات،

 

إذ نصب عمر الخزاعي أصنام مرامي الجمرات الثلاث تشخيصا لإبليس حتى يرجم.
وكذلك نصب عمر بن لحى في منى سبعة أصنام وقسم عليهن حصى الجمار 21 حصاة

يرمى كل وثن منها بثلاث حصيات، ويقال للوثن حين يرمى «أنت أكبر من فلان، الصنم الذي يرمى قبله».
واستمرت هذه الأصنام بمكانها حتى ظهور الإسلام.
ويرجح أن تكون تلك الأصنام كسرت بعد ظهور الإسلام، في الوقت نفسه الذي

كسرت فيه الأصنام حول الكعبة وفي مكة وخارجها بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم

بعد فتح مكة.
وفي عهد الرسول عرفت مواضع الجمار، وتشير الروايات التي وردت عن رمي الرسول

للجمرات في حجة الوداع مقترنة ببعض المعالم الموجودة في منى.
حدثت أول توسعة في وادي منى بأمر زبيدة زوج الخليفة العباسي هارون الرشيد،

إذ أمرت بزيادة سعة طريق العقبة (المسيل)، الذي يقع إلى الجنوب الغربي مباشرة

من جمرة العقبة ورصفه بالحجارة.
ولم تذكر المصادر التاريخية وصفا للجمرات حتى النصف الثاني من القرن السادس الهجري،

إذ شهد ظهور للشاخص بشكل لا يحتمل النقاش في مكان الجمرات على

ما وصفه الرحالة ابن جبير (614 )، إذ ذكر «أن جمرة العقبة تقع على قارعة الطريق مرتفعة نتيجة تراكم حصى الجمار، ويعلو الجمرة مسجد مبارك».
وفي القرن الـ13 الهجري بدأت تظهر التطورات، بدأت بوضع شباك حديدي حول الجمرات.
وبعد ذلك أزيل الشباك، وبنيت أحواض حول الجمار الثلاث عام 1292.
الجمرات في العهد السعودي 1343هـ
شهدت هذه المرحلة زيادة في أعداد المسلمين، وقد ترافق معها زيادة أعداد من يقصدون

البيت الحرام من الحجاج، فنتج زحام غير قليل في موسم الحج، فعمدت الحكومات السعودية

إلى التخفيف منه عبر عدد من المشاريع على مراحل عدة.
1376: إزالة الجبل الواقع خلف جمرة العقبة، لتوسيع المنطقة المحطية، وجعل من ورائها

من الجهة الشمالية الشرقية قاعدة بناء حتى يمنع من يريد الرمي خلفها.
1383: هدم المنطقة ما بين الجمرة الوسطى وجمرة العقبة لتصل المسافة بين الجبلين إلى 1000م.
1395: توسعة المنطقة المحيطة بالجمرات وبناء جسر على الجمرات الثلاث، وزيد ارتفاع علم الجمرات ليراه الرامي من أعلى الجسر، فيما أبقي حوض الجمرات السفلي على حالته مستديرا، ونصف مستدير حول جمرة العقبة.

1405: بناء جسر الجمرات بعرض 40 مترا، ولزيادة أعداد الحجاج وسع في 1410 إلى 80 مترا، وتمت توسعة منحدر الصعود إلى 40 م بطول 300م، ومنحدر الذهاب إلى الحرم بطول 200م.

1425: توسعة أحواض الجمرات، فتحولت من الشكل الدائري إلى البيضاوي مع المحافظة على أن تقع الجمار في مكان الرمي المعهود.
مشروع الجمرات
يبلغ طوله 950 مترا وعرضه 80 مترا، وهو مكون من 4 أدوار حسب ما أوضحت التصاميم التي وضعها معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج بجامعة أم القرى ووزارة الشؤون البلدية والقروية، بجانب دراسات أعدتها جهات أخرى منها الهيئة العليا لتطوير مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة.
وأساسات المشروع قادرة على تحمل 12 طابقا وخمسة ملايين حاج في المستقبل إذا دعت الحاجة إلى ذلك، ويرتفع الدور الواحد 12 مترا، فيما يتضمن 3 أنفاق وأعمالا إنشائية مع إمكانية التطوير المستقبلي.
– 11 مدخلا ومخرجا في الاتجاهات الأربعة.
– مهبط للمروحيات لحالات الطوارئ.
– نظام تبريد متطور يعمل بنظام التكييف الصحراوي يضخ نوعا من الرذاذ على الحجاج والمناطق المحيطة بـ الجمرات، مما يؤدي لخفض درجة الحرارة إلى نحو 29 درجة.
– إعادة تنظيم المنطقة وتسهيل عملية الدخول إلى الجسر عبر توزيعها على 6 اتجاهات منها 3 من الناحية الجنوبية و3 من الناحية الشمالية وتنظيم الساحات المحيطة بجسر الجمرات.
– تنظيم وتخصيص الأماكن المناسبة للخدمات مثل الأغذية وأماكن الحلاقة ودورات المياه والخدمات الطبية والإسعافية وقوات الدفاع المدني والأمن العام.
– زود المشروع بآلات تصوير ذات تقنية مطورة موزعة في أماكن عدة ومتصلة بغرفة العمليات التي تشرف على الجسر والساحة المحيطة به لمراقبة الوضع بصورة عامة، واتخاذ الإجراءات المناسبة وقت وقوع أي طارئ.

 

صور الجمرات

الجمرات

الجمرات

الجمرات

الجمرات

الجمرات

الجمرات

الجمرات

الجمرات

Advertisement