أخبار

مصادرمطلعة: صالح يختبئ في نفق بمنطقة النهدين شيده قبل 10سنوات

#السعودية #اليمن #صنعاء #قوات_التحالف

الشرق الأوسط,

علمت «الشرق الأوسط» من مصادر مطلعة أن هناك معلومات مفادها اختباء الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في منطقة النهدين٬ حيث تقع دار الرئاسة جنوب العاصمة٬ فيما شنت طائرات التحالف أمس أكثر من 20 غارة استهدفت المعسكرات ومخازن السلاح المحيطة بدار الرئاسة٬ مشيرة إلى أن قافلة عسكرية وصلت أمس إلى مأرب محملة بالأسلحة المختلفة٬ آتية من منفذ الوديعة السعودي مع اليمن٬ وأرسلتها قوات التحالف لدعم القوات المشتركة في مأرب.

Advertisement

وأوضحت المصادر أن المنطقة التي تمتد من جامع الصالح إلى دار الرئاسة تضم أنفاقا ومخابئ تحت الأرض كان يشرف صالح بشكل شخصي على بنائها خلال السنوات العشر الماضية٬ مبينة أنه من المرجح أن يستخدمها صالح للاختباء٬ خصوصا أنها مناطق آمنة تضم كتلا خرسانية تحت الجبال الوعرة٬ وقامت بإنشائها دائرة الأشغال العسكرية تحت متابعة مباشرة من صالح٬ طيلة السنوات العشر الأخيرة من حكمه.

Advertisement

وأبانت المصادر أن المخابئ مزودة بكل الاحتياجات اللازمة للسكن لعدة أشهر٬ إضافة إلى ممرات سرية يمكن مرور سيارات وشاحنات داخلها٬ مؤكدة أن صالح كان يستخدمها مقرا آمنا أثناء الانتفاضة الشعبية ضده عام ٬2011 مشيرة إلى أنه حرص على الاحتفاظ بكثير من المخابئ في جبال النهدين بعد رحيله عن السلطة وإبقائها تحت إشرافه بشكل غير مباشر.

  
وتعد الضاحية الجنوبية للعاصمة صنعاء من المناطق الجبلية الوعرة٬ حيث تضم سلاسل جبلية تمتد إلى منطقة سنحان مسقط رأس صالح٬ ويوجد فيها معسكر قوات الاحتياط في منطقة السواد٬ وهو أكبر معسكرات الحرس الجمهوري الذي يقاتل إلى جانب الميليشيات الحوثية ضد الجيش الوطني وشرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي٬ إضافة إلى جبل «فج عطان» حيث توجد ألوية الصواريخ.

واستدلت المصادر بالوجود غير الطبيعي لعشرات الجنود التابعين للحرس الخاص بصالح٬ في منطقة السبعين التي تضم جامع الصالح ودار الرئاسة٬ التي كانت أول المواقع التي سيطر عليها صالح في الضاحية الجنوبية أثناء حصار الرئيس عبد ربه منصور هادي في سبتمبر (أيلول) 2014. وكان صالح قد أجرى قبل يومين حوارا تلفزيونيا مع إحدى الفضائيات اللبنانية التي يديرها حزب الله٬ ومن المتوقع أن تبثه اليوم الاثنين٬ وظهر فيه بلحية خفيفة بيضاء ووجه عابس٬ وقال المحلل السياسي عبد الملك شمسان٬ إن هذا المظهر يدل على ما وصل إليه صالح من خوف ورعب٬ وإن إطلاقه لحيته لدواع أمنية بحتة٬ مشيرا إلى أن صالح يتعامل بشكل حذر وفي إطار دائرة ضيقة٬ وفق احتياطات أمنية مشددة٬ مضيفا: «أصبح يتعامل مع من حوله بشكل حذر٬ وصل إلى عدم ثقته بحلاقه٬ وهو ما أجبره على تقصير لحيته بدلا من حلقها كما كان يفعل في السابق».

وكانت طائرات التحالف العربي شنت غارات صباح أمس على معسكر النهدين للمرة الثانية خلال 24 ساعة٬ واستهدفته بأكثر من 30 غارة على مخازن سلاح وآليات عسكرية٬ وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من المواقع العسكرية التي تحيط بها منازل لكبار القيادات العسكرية والحزبية الموالية لصالح وأقاربهم.

Advertisement