قصص و عبر

المحتال وزوجته

المحتال وزوجته

 

قرر المحتال وزوجته الدخول الى مدينة قد اعجبتهما ليمارسا اعمال النصب

Advertisement

والإحتيال على اهل المدينة ,في اليوم الأول إشترى المحتال حمارا

Advertisement

وملأ فمه بالنقودوأخذه إلى حيث تزدحم الأقدام في السوق ,

لمح الحمار مراهقة في السوق فنهق فتساقطت النقود من فمه..

فتجمع اهل المدينة حول المحتال..الذي اخبرهم ان الحمار كلما نهق تتساقط النقود من فمه..

بدون تفكير بدأت المفاوضات حول بيع الحمار..

فإشتراه كبير التجار بمبلغ كبير ولكنه إكتشف بعد ساعات أنه وقع ضحية عملية نصب

فأنطلق فورا الى بيت المحتال وطرقوا الباب, قالت زوجته

انه غير موجود لكنها سترسل الكلب وسوف يحضره في الحال,

فعلا اطلقت الكلب الذي كان محبوسا فهرب لا يلوي على شيئ,

لكن زوجها عاد بعد قليل وبرفقته كلب يشبه تماما الكلب الذي هرب,

ونسي اهل المدينة لماذا جاؤوا وفاوضوه على شراء الكلب واشتراه احدهم بمبلغ كبير.

 

المحتال وزوجته

عرف التجارانهم تعرضواللنصب مرة اخرى فانطلقوا الي بيت المحتال

ودخلوه عنوة فلم يجدوا سوى زوجته فجلسوا ينتظرونه فلما جاء نظر اليهم

ثم الي زوجته وقال لها لماذا لم تقومي بواجبات الضيافة لهؤلاء الأكارم ؟؟

فقالت الزوجة:انهم ضيوفك فقم بواجبهم انتفتظاهر الزوج

بالغضب الشديد واخرج من جيبه سكينا مزيفا من ذلك النوع الذي

يدخل فيه النصل بالمقبض وطعنها في الصدرحيث كان هناك بالونامليئا باللون الأحمر,

فتظاهرت بالموت فصار الرجال يلومونه على هذا التهور

فقال لهم:لاتقلقوا..فقد قتلتها اكثر من مرة واستطيع اعادتها الي الحياة

وفورا اخرج مزمارامن جيبهوبدأ يعزف فقامت الزوجة على الفور اكثر نشاطا وحيوية,

وانطلقت لتصنع القهوة للرجال المدهوشين..فنسوا لماذا جاؤوا,

ووصاروا يفاوضونه على المزمار حتى اشتروه بمبلغ كبير,

وعاد الذي فاز به وطعن زوجته وصار يعزف فوقها ساعات فلم تصحو,,

وفي الصباح سأله التجار عما حصل معه فخاف ان يقول لهم انه قتل زوجته

فادعى ان المزمار يعمل وانه تمكن من اعادة إحياء زوجته فاستعاره التجار

منهوقتل كل منهم زوجته بالتالي…طفح الكيل بالتجار,فذهبوا الي بيته

ووضعوه في كيس واخذوه ليلقوهبالبحر.ساروا حتى تعبوافجلسوا للراحة فناموا..

وصار المحتال يصرخ من داخل الكيس,فجاءه راعي غنم فسأله عن

سبب وجوده داخل الكيس وهؤلاء نيام فقال المحتال:

انهم يريدون تزويجه من بنت كبير التجارفي المدينة ابنة عمهولا يريد

بنت الرجل لكنه يعشق الثري..طبعا اقتنع صاحبنا الراعي بالحلول

مكانه في الكيس طمعا في الزواج من ابنة كبير التجار فدخل مكانه

بينما اخذ المحتال اغنامه وعاد للمدينة.ولما نهض التجار ذهبوا

والقوا الكيس بالبحر وعادوا للمدينة مرتاحين .

لكنهم وجدواالمحتال امامهم ومعه ثلاث مائة رأس من الغنم..

فسألوه فأخبرهم بانهم لما القوه بالبحر خرجت حورية وانقذته

واعطته ذهبا وغنما واوصلته الي الشاطئ واخبرته انهم لو رموه

بمكان ابعد من الشاطئ لكانت انقذته اختها الأكثر ثراء وتعطيه

الاف الرؤوس من الغنم..وهي تفعل ذلك مع الجميع..كان المحتال

يحدثهم واهل المدينة يستمعون فصدقوه وانطلق الجميع الي البحروالقوا

بانفسهم فيه..وصارت المدينة باكملها ملكا للمحتال.

 

المحتال وزوجته

الممثلون:
المحتال:إسرائيل
زوجة المحتال:امريكا والغرب
اهل المدينة:العرب

Advertisement